> FB Twitter instagram youtube linkedin أسباب الحفاظ على خانة الديانة في الرقم القومي جريدة أخبارك
إسلاميات

أسباب الحفاظ على خانة الديانة في الرقم القومي

أسباب الحفاظ على خانة الديانة في الرقم القومي حيث مطالبات كثيرة أطلقها مجموعة من الحقوقيين ورواد السوشيال ميديا، بضرورة إلغاء خانة الديانة في البطاقة الشخصية، ونشروا صورا لتصميمات جديدة لبطاقة الرقم القومي، جاءت خالية من خانة الديانة.

إبراهيم عيسى يطالب بإلغاء خانة الديانة في البطاقة

الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى، طلب إلغاء خانة الديانة في البطاقة الشخصية، خلال كلمته في حلقة نقاشية حضرها المستشار عمر مروان وزير العدل، ضمن مشاركات مؤتمر «حقوق الإنسان.. الحاضر والمستقبل» أمس، بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي.

العدل
العدل

وزير العدل: إلغاء خانة الديانة ليس رفاهية

مطالبات عيسي بإلغاء خانة الديانة في البطاقة الشخصية، رد عليها وزير العدل، خلال حضوره الحلقة النقاشية أمس، في مؤتمر حقوق الإنسان، قائلا إنّ خانة الديانة في بطاقة الرقم القومي ضرورة وليست رفاهية لعدة أسباب، نرصدها لكم كما يلي:

5 أسباب لإلغاء خانة الديانة من البطاقة الشخصية

1) خانة الديانة في البطاقة ليست رفاهية، ووجودها يأتي من منطلق الحفاظ على حقوق المواطنين.

2) وجود خانة الديانة في البطاقة الشخصية يضمن حصول المواطن على حقوقه في معاملات الطلاق والزواج والميراث.

3) وجود خانة البطاقة في البطاقة الشخصية يعد إثبات رسمي أمام الجهات الحكومية، خاصة مع وجود ديانات مختلفة في مصر سواء إسلامية أو مسيحية أو يهودية.

4) نص الدستور المصري على أنّ المسلمين لهم شريعتهم، وكذلك المسيحيين واليهود، وبالتالي فالحكومة تحتاج إلى ما يثبت ديانة كل مواطن.

5) إثبات خانة الديانة في البطاقة الشخصية، بمثابة ضابط للعلاقة بين أصحاب كل ديانة.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي، أطلق أول استراتيجية وطنية لحقوق الإنسان، خلال جلسة نقاشية ضمن فعاليات مؤتمر «حقوق الإنسان.. الحاضر والمستقبل»، الذي عقد أمس، بحضور المستشار عمر مروان وزير العدل، ونيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعى، وأيمن عقيل رئيس مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان، والنائب طارق الخولي عضو لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، ومنى ذو الفقار، رئيس مجلس الأمناء لمؤسسة التضامن للتمويل الأصغر، والكاتب الصحفي إبراهيم عيسى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى