قصة الطفل الإفريقي المشهور في الملصقات الكوميدية
منوعات

قصة الطفل الإفريقي المشهور في الملصقات الكوميدية

قصة الطفل الإفريقي المشهور في الملصقات الكوميدية، يعد من الأكيد أن صورة هذا الطفل الإفريقي قد مرت عليكم في الملصقات “الكوميدية” أو عبر الفيديوهات المنتشرة له علي الفيس بوك، ومن الممكن وجود بعض الصور الخاصة به مع بعضكم، وذلك ليرسلها إلي أصدقائه في المواقف المضحكة؛ ولكنّ لا يعرف قصة هذا الطفل أو ربّما أنّه ليس طفلًا!

ما هي قصة هذا الطفل الإفريقي المشهور؟

حيث يعد أسمه محمد نانتوم، أو “Grand M ويعد أفريقي الجنسية، وقد أشتهر خلال الملصقات “الكوميدية” علي مواقع التواصل الاجتماعي.

وقد جاء تقرير قامت بنشره وسائل الإعلام يوضح بأنه يتعرّض للسخرية في كافة الأماكن التي يذهب إليها وذلك بسبب حجمه وشكله، وأنه ليس طفلا كما يظنه البعض، وكان هذا يحزن والديه ويغضبهما، وأحيانًا قد يدخلهما في شجار مع بعض المتنمرين.

متي عُرف هذا الشخص؟

قد أشتهر محمد عندما قام أحد أصدقائه بمشاركة مقطع فيديو له وهو يضحك، وفوراً قام العديد من الأشخاص بنسخها في العديد من الميمات وبعض المقاطع المضحكة.

ولذلك أصبح مشهورًا، وعندما قام بعمل حساب على موقع إنستجرام، وقام بمتابعته عدد 2.5 مليون، وعبره يشارك جمهوره بعض الحركات المضحكة، التي باتت تسعده لأنّ جمهوره يحبها.

ووضح محمد بأنه يحب بالموسيقى وميسي. وأطلق عليه اسم “Grand M” وذلك يعد خليط بين الحب وما يتعرض له من تنمّر.

ويعد هناك سبب آخر لحبه ميسي، وذلك لأن الكثير من زملائه عندما كانوا يلعبون كرة القدم كانوا ينادونه ميسي وذلك لأنهم أطول منه، وأضاف بأنه حب ذلك اللقب، لأنه يحبُّ ميسي، ويتمنّى لقاءه ذات يوم.

وقد أدي حبه لميسي بأنه جعل اسمه علي اسم أول أغنية راب يغنيها، وكانت أغنيته الثانية تحمل اسم “جيش مالي”، ويعمل الآن لإطلاق ألبوم غنائي من أغنيتين، إحداهما تتحدث فيها عن أطفال الشوارع، وتدعو لاحترامهم وعدم ضربهم.

وعلي الرغم من تعرضه للتنمر الذي أحزنه هو وأسرته، إلا أنه سعيد لكونه أصبح مشهورًا، وأصبح يحترمه سكان المنطقة التي يعيش فيها بعد قيامهم بالتنمر عليه لمدة سنوات، ووضح قائلا “الآن، عندما ينادي الناس باسمي، أقول الحمد لله. الله عظيم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى