> FB Twitter instagram youtube linkedin الأزهر يجرم غلق عقارات الإيجار القديم جريدة أخبارك
إسلاميات

الأزهر يجرم غلق عقارات الإيجار القديم

الأزهر يجرم غلق عقارات الإيجار القديم  حيث يستمر قانون الإيجار القديم يثير الجدل بين ملاك العقارات والمستأجرين، حيث ينظر أصحاب العقارات أن المبالغ العادية التي يأخذونها من المستأجرين لا تتناسب مع الوضع الاقتصادي الحالي، وأيضا لا تتناسب مع قيمة العقار الحقيقة، وعلى الجانب الآخر يتهم المستأجرون أصحاب الملاك بتعمدهم ترك العقارات دون ترميم انتظارا لسقوطها لطردهم من العقارات وبناء أبراج سكنية جديدة.

وظهر العديد من المقترحات لحل مشكلة الإيجار القديم وأفضلها تسليم وحدات الإيجار القديم المغلقة لأصحابها، وسحب الوحدة السكنية من المستأجر حال إثبات امتلاكه لغيرها، كما أنه  من المعروف أن يناقش مجلس النواب قانون الإيجار القديم خلال دور الانعقاد الثاني في شهر أكتوبر المقبل؛ للوصول إلى حل يرضي طرفي الأزمة.

ايجار قديم
ايجار قديم

الأطرش يجرم غلق عقارات الإيجار القديم

حيث علق الشيخ عبد الحميد الأطرش، رئيس الفتوى الأسبق بجامعة الأزهر، يجرم غلق بعض المستأجرين لشقق الإيجار القديم دون الانتفاع بها، مؤكدا أن هذا الأمر غير جائز في الدين الإسلامي، وأن للمالك الحق في الحصول على ملكه في الوقت الذي يريده.

وأضاف رئيس الفتوى الأسبق بالأزهر، خلال تصريحه  أن لا يوجد ما يسمي بتوريث عقود الإيجار في الإسلام، مطالبا الجهات المعنيةة بتعديل قانون الإيجار القديم الذي اعتبره لا يتناسب مع العصر الحالي، معلنا أن المستأجر الذي يمتلك وحدة سكنية غير الذي يسكن بها يجب عليه تسليمها لمالكها عرفانًا بجميله عليه، حيث أن المالك أَوَّاهٌ عندما كان لا مأوى له.

الأطرش يطالب المستأجرين بتسليم الوحدات لأصحابها

وحول غلق بعض المستأجرين لشقق الإيجار القديم دون الانتفاع بها، أو تأجيرها للغير، أكد «الأطرش» أن هذا الفعل أقل ما يوصف به أنه « قمة الإجرام»، مطالبا المستأجرين بتسليم الوحدات لأصحابها: «دا اسمه قمة الإجرام والظلم، اللي يعمل كدا يكون قليل الدين ولأبد من سحب الوحدة منه بالإجبار».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى