> FB Twitter instagram youtube linkedin فيديو لأدوات حفر هروب الأسرى الفلسطينيين من سجن جلبوع جريدة أخبارك
سياسة

فيديو لأدوات حفر هروب الأسرى الفلسطينيين من سجن جلبوع

 فيديو لأدوات حفر هروب الأسرى الفلسطينيين من سجن جلبوع حيث نشرت هيئة البث الإسرائيلي «كان»، أمس الجمعة، صور أولية لأدوات الحفر التي استخدمها الأسرى الفلسطينيون الـ6 الذين نجحوا من الهروب من سجن «جلبوع» الإسرائيلي، وقالت الهيئة الإسرائيلية، إن الأدوات أعلن عنها محامي أحد الأسرى، محمود العارضة، الذي تم القبض عليه من جديد بعد الهروب في الناصرة، وكانت مخفية في أرضية الخلية، وفقا لما ذكرته شبكة «روسيا اليوم» الإخبارية الروسية.

وأشارت «كان»، إلى أن الصورة، كشفت استخدام الأسرى لقلم لا يتجاوز طوله 15 سم ملحق به قطعة معدنية، ورأس علاقة، بالإضافة لآلة معدنية على شكل حرف  «إس»  يعتقد أنها تعود لقطعة من الأواني المعدنية.

وكان «العارضة» وضح، أمس الجمعة أنه من خطط لعملية الفرار، وقال، إنه نفذ لوحده فتحة الخروج من النفق داخل الغرفة مستخدما في ذلك برغيا حديديا كان قد وجده، وكان البرغي متينا الى حد اختراق الحديد.

أدوات حفر هروب الأسرى الفلسطينيين من سجن جلبوع

وأوضح «العارضة»، أنه كانت في حيازتة أيضا قطعة معدنية من إحدى الخزائن في الغرفة ساعدته في قص الصاج الذي يغطي حفرة المجاري.

وهرب 6 أسرى فلسطينيين في 6 سبتمبر الجاري من «سجن جلبوع» الإسرائيلي عن طريق نفق لكن سلطات الاحتلال الإسرائيلي، ألقت في وقت لاحق، القبض على 4 منهم.

 

 

جنود إسرائيليون يعذبون طفلا فلسطينيا

وعلي جانب اخر نشر عضو الكنيست الإسرائيلي عن القائمة العربية، أحمد الطيبي، مقطع فيديو لمقابلة أجريت مع طفل فلسطيني يحكي ما حدث معه أثناء اعتقاله والاعتداء عليه من قبل جنود إسرائيليين.

وعلق «الطيبي»، على الفيديو، الذي يظهر آثار الضرب والكدمات على وجه الطفل رغم مرور يومين على إطلاق سراحه، قائلا، إن اثنين من الجيش الأكثر أخلاقية في العالم، في لقاء مع «إرهابي» فلسطيني خطير يبلغ من العمر 13 عاما.

وكانت جيش الاحتلال الإسرائيلي قاموا باعقتال الطفل مصطفى عميرة خلال تواجده في قطعة أرض تعود لعائلته، بالقرب من الجدار الذي يفصل بلدة نعلين عن مدن الداخل، وقال والد الطفل في تصريحات، إن جنود الاحتلال قاموا بالأعتداء بالضرب الوحشي على مصطفى بعد اعتقاله، ونقلوه بآلية عسكرية بعد أن سحبوه على الأرض، وهو ما ترك كدمات على أنحاء جسده.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى