كلمة حق في الصعايدة
مقالات

كلمة حق في الصعايدة

بقلم / ايهاب نبيل ابو زيد

كلمة حق في الصعايدة، أهل الصعيد الأوفياء الصابرين الصامدين 

كلمة حق في الصعايدة

الذين يثبتون على مدار الأزمنة والحقب المتعاقبة، بأنهم حراس أمتنا، وخلفًا لخير سلف، فهم الذين شبوا على ضفاف النيل، واكتست بشرتهم بلون الشمس، وتشربت أرواحهم بعظمة الأجداد، ولحظت عيونهم آثار الحضارة الأولى فى المعابد، التى تأسست من صخور الصعيد الصلبة، كلمه حق في الصعايدة ، كونهم جزءا جوهريا من مكونات نسيج الشعب المصرى، حقا وصدقا، وإعلاء لشأن المواطنة، إذا ما وضعنا فى الاعتبار أن خريطة التركيبة السكانية، معرفتها ضرورية، فهناك ثقافات متعددة بين القاطنين فى الصعيد، عنهم القاطنين فى الدلتا، ومدن القناة، مع اختلاف رابع عن القاطنين فى المحافظات الحدودية.
بل الأهم، أن التركيبة السكانية، تختلف من قرية إلى قرية، التابعتين لمدينة واحدة، التابعة لنفس المحافظة، فتجد اختلافا ما بين القرية والمجاورة لها فى جزء من اللهجة والعادات والتقاليد، وهى ثقافات متجذرة، وعبقريتها فى تنوعها، مع احترام كامل لهذا الاختلاف فيما بين أبناء القرى، وأيضا العائلات والقبائل. وللأسف، ونظرا لجهل مفرط، رسم كتاب السينما والإذاعة وإعلاميون، منذ بداية القرن الماضى، صورة ذهنية غير واقعية عن المجتمع الصعيدى، الثرى والمتنوع ثقافيا واجتماعيا، واعتبرت المواطن الصعيدى من الجيزة وحتى أسوان، نسيج واحد ثقافيا ولهجة وعادات وتقاليد، لها قمه الاحترام والتقدير لهم

اهل الرجوله والاحترام والتقدير..

إن تاريخ مصر، انطلق من الصعيد، وأن حضارات ما قبل التاريخ عن أول وجود لمصريين على أرض الكنانة كان فى الصعيد التاريخ يعرف معني الأصل الحقيقي لكل رجال الصعيد أبناء الرجوله والبطولات في كل المجالات الرياضيه و الحربيه مصنع ابطال مصر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى