لجنة حكومية لتوفير الحماية الاجتماعية لأعضاء النقابات الفنية جريدة أخبارك
سياسة

لجنة حكومية لتوفير الحماية الاجتماعية لأعضاء النقابات الفنية

لجنة حكومية لتوفير الحماية الاجتماعية لأعضاء النقابات الفنية حيث وضحت الدكتورة ميرفت صابرين، مستشار وزيرة التضامن الاجتماعى للتأمينات والحماية، إن هناك لجنة تكونت من رئاسة الوزراء، برئاسة وزيرة التضامن، وتضم القوى العاملة ووزارة الثقافة والتأمينات الاجتماعية، والصحة، للعمل على مد الحماية الاجتماعية لأعضاء النقابات الفنية، وبحث تحسين قيم معاشاتهم، وتوفير الرعاية الصحية لهم.

لجنة حكومية لتوفير الحماية الاجتماعية لأعضاء النقابات الفنية

وأشارت فى تصريحات إلى اكمال تعديل تشريعي على قوانين النقابات الفنية لزيادة مواردها المالية، وزيادة المخصص المالي لدعم صناديق المعاشات النقابية، كما تم العمل على دراسة لمعرفة مدى تحقق الاستدامة المالية لصناديق المعاشات الخاصة بالنقابات الفنية، ودخولهم منظومة التأمينات الاجتماعية، والتأمين عليهم كصاحب عمل وفق قانون التأمينات الاجتماعية.

وأضافت أنه جرى التنظيم مع التأمينات، وممثلي النقابات، للتوعية بالتأمين الاجتماعي، معلنة أن التأمينات نظمت أكثر من فعالية فى النقابات للتوعية بالتأمينات الاجتماعية.

مجلس الوزراء يوافق على التعديلات التشريعية

ووضحت إلى أنه جرى التنظيم مع هيئة التأمين الصحى العام والشامل، وتم موافقة هيئة التأمين الصحي، بقاعدة بيانات أعضاء النقابات الفنية، تمهيدا للدراسة، وإصدار قرار من وزيرة الصحة بالموافقة، لافتة إلى أنه تم مخاطبة وزيرة الصحة، التي أكدت أنه لا مانع من التأمين الصحي، قائلة: «نحن في انتظار قرار وزيرة الصحة بالموافقة».

وأعلنت مستشار وزيرة التضامن، أنه جرى الموافقة على التعديلات التشريعية من مجلس الوزراء، وفي انتظار موافقة مجلس النواب، لإدخال مشروعات القوانين للمناقشة.

36 ألف فنان مسجلين على قواعد بيانات النقابات الأربعة

وأشارت صابرين، أن عدد الفنانين المسجلين على قواعد بيانات النقابات الفنية الأربعة، يصل إلى 36 ألف فنان.

وكان الرئيس الرئيس عبد الفتاح السيسي، وجه بتدقيق قاعدة البيانات الخاصة بضم وتسجيل الفنانين بمختلف فئاتهم، بالتنظيم والتعاون مع النقابات الفنية المختلفة، وذلك لإحتوائهم علي برامج الحماية التأمينية والرعاية الاجتماعية ضد المخاطر المتنوعة مثل الشيخوخة والعجز وغيرها، التي قد تعيقهم عن أداء عملهم، خاصةً ما يتعلق بالعاملين بالقطاع الفني، الذين لا يتمتعون بوظائف منتظمة، ولا يمتلكون مصادر بديلة للدخل، وذلك بهدف توفير سبل المعيشة الكريمة لهم ولأسرهم، بما يساعد على تعزيز وحماية القوة الناعمة لمصر على الصعيد الفني والابداعي والثقافي، والتي طالما مثلت إرثاً متميزاً لمصر في المنطقة والعالم كمنارة للفن والإبداع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى