دار الإفتاء المصرية توضح حكم الحصول على أرباح ودائع البنوك جريدة أخبارك
إسلاميات

دار الإفتاء المصرية توضح حكم الحصول على أرباح ودائع البنوك

قامت دار الإفتاء المصرية بالرد على استفسارات الكثير بخصوص الحصول على أرباح ودائع البنوك من خلال صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك.

ورد أمين الفتوى أحمد وسام بتوضيح الحكم من خلال “إن البنوك ليست مؤسسة خيرية اقرض المال وإنما مؤسسة استثمارية تبيع وتشتري لديها قاعدة فقهية إذا توسطت السلعة فلا ربا وعليه فإن الأرباح لا شبهة فيها”.

دار الإفتاء
دار الإفتاء

حكم الودائع البنكية

قام محمود شلبي أيضًا بالرد على سؤال أحد الأفراد بشأن الودائع”ان الفوائد البنكية وارباحها حلال فهي من باب عقود التمويل المستحدثة”.

كما قام بذكر أنواع الودائع حيث أنهم نوعان منهم الحساب الجاري ولا علاقة له بالاستثمار وذلك بسبب القدرة على استخدام الأموال في الوقت المحدد من صاحبة وبالتالي لا وجود لحرمانية.

أما النوع الثاني هو الودائع الاستثمارية وهو قيام أحد الأفراد بتخصيص جزء من الأموال في البنك والحصول على مقابل شهري بهدف الاستثمار ويتوقف الحلال أم الحرام فيه هنا على نوع المشروع الذي يقوم البنك بالاستثمار فيه.

هل فوائد الودائع حلال؟

  • رد مستشار مفتي الجمهورية الدكتور مجدي عاشور على السؤال بأنه الودائع بالأموال التي يتم الحصول عليها حلال وجائز الحصول عليها.
  • ووضح اختلاف الفرق بين القروض والودائع حيث أن الحصول على القرض يعتبر ربا أما الودائع البنكية تعتبر أحد أنواع الاستثمار.
  • حيث أن العميل يقوم بوضع جزء من ماله الخاص في البنك للاستثمار فيها والحصول على عائد مادي شهري أو سنوي  وبالتالي تعتبر علاقة استثمارية وجائز الحصول على فوائدها بدون إثم.

دار الإفتاء

  • تقوم دار الافتاء المصرية بالتواصل مع الكثير من خلال صفحتها الرسمية على الفيس بوك والرد على الكثير من التساؤلات وحكم كلًا منهم للتواصل مع أكبر عدد ممكن بأسهل الطرق.
  • كما أعلنت دار الإفتاء إصدار عدد كبير من الفتاوى بصورة شهرية أكثر من نصفهم عن حالات الطلاق التي زادت بصورة واضحة في الفترة الأخيرة.
  • وقامت دار الإفتاء بالرد على حكم قراءة القرآن بدون الحجاب أنه جائز ولكن يفضل ارتداء الملابس المناسبة حيث أنها من أداب القراءة.

اقرأ أيضًا:الأزهر يوضح حكم الصلاة على الشواطئ وفي أماكن التَّنزُّه

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى