معلمة تعتدي على تلميذة بسبب مستواها جريدة أخبارك
تعليم

معلمة تعتدي على تلميذة بسبب مستواها

معلمة تعتدي على تلميذة بسبب مستواها حيث ينتشر العنف الأسري والعنف ضد الأطفال من وقت لأخر، وهي مشكلة وظاهرة كبيرة تنتشر في المجتمع، وعلى الرغم من منع الضرب في المدارس إلا أن العُنف ما زال مستمرا في الدروس الخصوصية لترهيب الطلاب وإجبارهم على كتابة الواجب بالعنف.

معلمة تعتدي على تلميذة بسبب مستواها

وفي أكتوبر الحي الرابع، ظهرت حادثة مؤسفة حيث تعرضت فريدة، التي تبلغ من العمر 8 سنوات وتدرس في الصف الثاني الابتدائي، للضرب المستمر من معلمتها بأحد الدروس الخصوصية في مادة اللغة الإنجليزية، الضرب أدى إلى تشويه كتف الطفلة وتدهور حالتها النفسية، تحكي، والدة الطالبة «المدرسة كلمتني وقالت لي أنا ضربت فريدة يا منى جدًا عشان ماكنتش راضية تفتح إيديها عشان تنضرب، وبنتي قالت لي إنها انضربت 15 ضربة على دراعها وهي عدتهم».

تحرير محضر ضد المعلمة بعد الاعتداء على الطفلة

وأضافت أنها بمجرد مشاهدة ما حدث لابنتها فوجئت وأصيبت بحالة انهيار: «خدناها وروحنا على القسم عملت محضر 10624 وتقرير طبي على حالة بنتي، أنا مش هسيب حق بنتي أبدا وهخليني وراه مهما حصل».

10048536211632665797

ومن زيادة فزع الأم على ابنتها ادي إلى الاستعانة بسيارة أجرة عند الذهاب إلى الدرس الخصوصي وأثناء العودة: «كان أخوها الكبير بيوصلها كمان وبنتي تعقدت من التعليم بدري وانقطعت فترة كبيرة عن جميع الدروس بسبب خوفها من إن المدرسين يضربوها زي ما حصل».

أصبحت الطفلة تهاب الذهاب إلى المدرسة وتخاف من المعلمين، كما قل مستواها في الدراسة: «مستواها بقى ضعيف جدا بسبب الانقطاع عن الدروس، واضطريت أجبلها مدرسين خاص في البيت عشان تقدر تكمل دروسها ومتتأخرش عن زمايلها».

وتطالب الأم بمحاسبة المدرسة على ما ارتكبتة ببنتها وقالت إن آثار الضرب لم تزل إلا بعد فترة طويلة مع استعمال الكمادات والكريمات وأن الطفلة عندما تنظر إلى هذه الآثار تكون في حالة بكاء شديدة خوفًا منها.

المُعلمة ترد: والدتها هي السبب

وردت المُعلمة على ما قالته الأم أنها فعلته، حيث نفت الاتهامات المتعلقة بضرب الطفلة ضربًا خطيرا، قائلة: «ضربتها بعصا خشب صغيرة جدًا على جسمها عشان كانت عاملة حاجة غلط، بس البنت جسمها حساس وعلم».

الطفلة غير متفوقة دراسيًا، وهذا الذي ذكرته المعلمة، وطردتها أكثر من مرة من الدرس، ولكن والدتها صممت على بقاء الطالبة معها وكانت تجبرها على ذلك، قائلة: «اعملي أي حاجة، اضربيها عاقبيها بس درسيلها».

7498791181632665795

حيث لا تستخدم المعلمة أداة كبيرة للضرب، والمفاجأة الأكبر، أن والدة الطفلة التي تم الاعتداء عليها، كانت تطلب منها ضربها حتى تتعلم: «كانت بتقول لي، لو مضربتيهاش هضربها لأن مستواها ضعيف ومكنتش بتعرف تحفظ الحروف، العيب مش فيا العيب في الأم».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى