> FB Twitter instagram youtube linkedin الكنيسة الأرثوذكسية تحتفل بـ " عيد الصليب " اليوم
ثقافة

الكنيسة الأرثوذكسية تحتفل بـ ” عيد الصليب ” اليوم

الكنيسة الأرثوذكسية تحتفل بـ ” عيد الصليب ” اليوم، حيث يعد اليوم هو يوم عيد الصليب الذي تحتفل به الكنيسة الأرثوذكسية، والذي يعد من أحد الأعياد السيادية ويعد مدته لمدة 3 أيام، وسبب أطلاق عليه هذا الإسم تذكار واقعة عودة الصليب المقدس على يد القديسة هيلانة، والتى قامت برفعه أعلي جبل الجلجلة وقامت ببناء كنيسة القيامة فوقه، وذلك حسب الديانة المسيحية.

الكنيسة الأرثوذكسية تحتفل بـ ” عيد الصليب “

الكنيسة الأرثوذكسية

 

 

وتقوم الكنيسة بالإحتفال بهذا العيد مرتين في السنه الواحدة، وترجع قصة هذا الاحتفال فى أول مره كانت في سنه 326م، بواسطة القديسة هيلانة، حيث استفسرت عن موقع تواجد الصليب عند زيارتها لأورشليم ولكن لم يفصح لها أحد عن مكانه، فقامت بأخذ شيخًا من اليهود، وقامت بحرمانه من الماء والطعام، حيث جعلته يضطر إلي إرشادها عن المكان الذي يُحتمل لوجود الصليب به وهو “بكيمان الجلجلة”.
وأمرت القديسة بتنظيف الجلجلة لكي تعثر عليه، وبالفعل قد عثرت على عدد 3 صلبان، ولكنها لم تستطع التعرف علي الصليب الذي قد صلب عليه المسيح، فأمرت بإحضار شخصاً ميتًا وأمرت بوضعه علي أحد الصلبان فلم يفق، وقامت بنفس الشئ علي الصلبان الثاني وكانت بنفس النتيجة، ولكنهم عندما قاموا بوضع الميت علي الصليب الثالث فاق لوهلة، فقامت بإرسال جزءًا منه إلى ابنها قسطنطين مع المسامير، وأسرعت في تشييد الكنائس المذكورة في اليوم السابع عشر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى