> FB Twitter instagram youtube linkedin "بقرار الرئيس" تفاصيل دفن جيهان السادات بجانب زوجها
منوعات

“بقرار الرئيس” تفاصيل دفن جيهان السادات بجانب زوجها الراحل بطل الانتصارات

“بقرار الرئيس” تفاصيل دفن جيهان السادات بجانب زوجها الراحل بطل الانتصارات، صرح”جمال السادات” ابن السيده جيهان السادات آرمله الراحل محمد انور السادات، ان السيده جيهان أوصت ان تدفن بجانب زوجها بعد موتها

كما قال السادات في حوار خاص ببرنامج “الحكايه” الذي يذاع علي قناه “ام بي سي مصر”، اوصتني والدتي قبل وفاتها ان اجلس مع الرئيس السيسي و اطلب منه ان يتم دفني بجانب زوجي”.

"بقرار الرئيس" تفاصيل دفن جيهان السادات بجانب زوجها الراحل بطل الانتصارات

طلب السيده جيهان السادات من الرئيس السيسي

واضاف: هي من طلبت هذا الطلب من الرئيس السيسي في احد الاوقات الماضيه كنوع من الهزار؛ و كنا وقتها مدعوين للافطار عنده في شهر رمضان الكريم؛ وكانت تقول ذلك لتقوم بتوصيل الفكره له و قام الرئيس بمناقشتها بهدوء و باسلوبه الراقي اذي يميزه.

واكمل حديثه “والدتي طلبت مني اتحدث مع الرئيس اذا كان هذا ممكنا ام لا و ذلك لان المكان الدفون فيه والدي ليس مدفن ولكنها منطقه عموميه و انه قد دفم فيها بسبب ظروف العائله، كما قالت لو لم يوافق الرئيس ف أنا اتقدم بالشكر للجميع واعتبر انني لم اطلب شئ، و انه لن تكون هناك اي مشكله تماما.

 

وواصل: “تحدثت مع مكتب السيد الرئيس حيث كانت مريضة في آخر أيامها؛ والرئيس كان معي على الهاتف وقلت له أن والدتي لها طلب أريد أن أبلغه وإذا كان متاح وممكن هي تريد أن تدفن بجانب والدي ولكن إذا تعذر هي تشكر سيادتك عموما؛ الرئيس قال لي أمنحني فرصة وسوف أرد عليك”.

وواصل: تحدثت مع المكتب الخاص يالسيد الرئيس عندما كانت مريضه وفي ايامها الاخيره؛ ف رد عليا الرئيس السيسي و اخبرته ان والدتي لها عنده طلب يريد ان يخبره به و انها تريد ان يتم دفنها جانب والدي و لكن لو كان فيها مشكله ف هي تريد ان تشكرك علي اي حال، ف رد قائلا اريد بعض الوقت و سوف اهاتفك.

واوضح: قمت باغلاق هاتفي وذهبت للنوم و في صباح اليوم التالي كان هناك مجموعه من الاتصالات من قِبل الرئاسه ف شعرت ببعض القلق وبعدها هاتفني الرئيس و قال لي انه توصل الي حل مع الهيئه الهندسيه و انه سيحدث ماطلبته بالفعل.

وفي الختام عبر عن عدم قدرته عن التعبير بالشكر للرئيس السيسي و انه هو و اخوته معترفين له بهذا الفضل مدي العمر، و انتهي الحديث ووالدته لم تعرف قرار الرئيس لانها قد تم نقلها للعنايه المركزه”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى