> FB Twitter instagram youtube linkedin الحبس سنتين ل3 أشخاص وبراءة من تهمتين في " واقعة اسجد للكلب"
حوادث

الحبس سنتين لـ3 أشخاص وبراءة من تهمتين في ” واقعة اسجد للكلب “

الحبس سنتين لـ3 أشخاص وبراءة من تهمتين في ” واقعة اسجد للكلب “، أصدرت المحكمة الاقتصادية بالقاهرة حكماً بالحبس لمدة سنتين للطبيب المصري عمرو خيري و2 آخرين وتغريمهم مبلغ مالي بقيمة 100الف جنيه، وتعويض مالي بقيمة 20 الف جنيه لاتهامهم بالتنمر على ممرض، والطلب منه بالسجود لكلب في مستشفى خاص بالقاهرة.

تفاصيل واقعة إهانة الممرض في ” واقعة اسجد للكلب “

كما أصدرت حكماً ببراءة المتهمين بالاعتداء على القيم الأسرية وتصوير الفيديو المسيء للمرض والقيام بنشره على مواقع التواصل الاجتماعي وحيازة سلاح ابيض.

وتقدم الدفاع الخاص بالممرض المجنى عليه بطلب استئناف على قرار البراءة الصادر للمتهمين في كلتا التهمتين السابقتين.

وقد ذكر ان المستشار حماده الصاوي اصدر قراراً بتحويل كل من الطبيب عمرو خيرى وموظف بمستشفى خاص، للمحاكمة الجنائية؛ وذلك بتهمة التنمر علي ممرض واستخدام سلطتهم الخاصة بطرق خاطئة، اذ استغلوا ضعفه بالطلب منه السجود لكلب الطبيب المتهم وذلك بهدف السخرية واستعراض السلطة، ما يتضمنه ذلك من التقليل من القيم الأسرية بالمجتمع، والاستهزاء بالمجني عليه من خلال تسجيل الواقعة ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقامت وحدة الرصد والتحليل بمكتب النائب العام، برصد انتشارا واسعاً لذلك الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، وتم عرض الأمر الأمر على المستشار النائب العام أمر بالتحقيق الفوري في الواقعة.

وبناءاً علي ذلك تم تحديد مكان المستشفى الذى حدثت فيه الواقعة، وأصدرت أمرات للجهات المعنية بالتحري للوصول الى تفاصيل الواقعة،  وتحديد مرتكبيها الذى اتضح انهم طبيبين وموظف في المستشفى.

وقد أدلى المجني عليه بتفاصيل الحادثة للنيابة العامة  مما تعرض له من تعد واستغلال الطبيب لسلطته عليه، موضحاً أن كل الأحداث تمت  دون رغبة منه، وما لحقه من شعور بالتدني نتيجة لتداول ذلك الفيديو بين أهل بيته وقريته.

أصدرت النيابة العامة قراراً بضبط المتهمين، وقد نفى كلاً من الطبيب والموظف التهم الموجهة إليهم، مبررين أن المجنى عليه كان متقبلاً لما ظهر في الفيديو المنتشر باعتباره مزاح خاص بينهم، وهو ما أنكره المجنى عليه.

واقعة اسجد للكلب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى