> FB Twitter instagram youtube linkedin واجه إبراهيم الشلل بتحفيظ القرآن للأطفال في المنيا
منوعات

واجه إبراهيم الشلل بتحفيظ القرآن للأطفال في المنيا

واجه إبراهيم الشلل بتحفيظ القرآن للأطفال في المنيا، لم يعر إبراهيم في البداية للوجع الذى كان يداهم قدمه اليمنى وهو في الابتدائية مما انتهى به مصاباً بالشلل التام في جميع أطرافه طريحا لكرسيه المتحرك حتى الوقت الحالي، تقبل إبراهيم اعاقته بروح صابرة ونفس راضية فقام بتحفيظ  القرآن الكريم للأطفال في قريته .

تفاصيل حياة إبراهيم ومرضه

واجه إبراهيم الشلل بتحفيظ القرآن

أضاف إبراهيم انه استخدم وقته في تعليم الأطفال وتلقينهم القرآن الكريم، وقد حاول والديه علاجه بشتى الطرق ولكن لم تنجح محاولتهما فرضى بقضاء الله.

حفظ إبراهيم القرآن الكريم في كتاب قريته وانتقل إلى الابتدائية حافظًا له وقد ظن والديه في البداية ان ذلك نتيجة لعب الكرة يومياً ولكن في المرحلة الإعدادية بدأت رحلة المرض بأعراض بسيط الى أن اشتد عليه المرض وكثر تردده على الأطباء دون فائده تذكر.

رغم مرضه حصل إبراهيم على شهادته الإعدادية بتفوق وبسبب المرض حصل على الثانوية بشاهده مرضية، ومع الوقت شخصت حالته بتيبس تام في الجسم.

قال إبراهيم أنه أراد أن يخطو الى امان قلبه بتعليم جيل جديد حفظ القرآن الكريم وهو ما رأى أنه طوق نجاه له.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى