لا شيء يُمكنه أن يُغيّر من مسار المستقبل سوى الشباب
مقالات

لا شيء يُمكنه أن يُغيّر من مسار المستقبل سوى الشباب

بقلم / محمد العش

لا شيء يُمكنه أن يُغيّر من مسار المستقبل سوى الشباب، الشباب هم الأمل الذي تبني عليهم الدّولة أحلامها، ولو لم توجد أرضية الشباب في مكانٍ ما لكان ذلك المكان قفرًا يابسًا لا يشكو إلا من تهدّم الحياة فيه، إنَّ الرّجل لمَّا يملك أرضًا فيريد حراثتها وزراعتها والحصاد منها يعمد إلى أحد أبنائه الشباب فيوكلها إليه، فتتحول تلك الأرض من القفر اليابس إلى روضةٍ غنّاء لا مثيل لها، الشباب وحدهم هم القادرون على تغيير مسار الأمور نحو الأفضل دائمًا …

لا شيء يُمكنه أن يُغيّر من مسار المستقبل سوى الشباب

تعمل الدّول المتقدمة و تحذو حذوها الدول النّامية إلى استقطابهم وإكسابهم الخبرات المطلوبة والمهارات الجيدة من أجل أن يكونوا اليد العاملة في بناء الدّولة المُحسنة لاقتصادها الواضعة إيّاها على سلم الأمان، وتنتهج الدّول الأوروبيّة تلك الخطة في استقطاب فئة الشباب إليها ومنحهم الأمان والاستقرار والدّعم المادي، حتى يستطيع واحدهم أن يُقدّم أحسن ما عنده لتلك الدّول لتبقى دائمًا هي في المقدمة .

ولا يعيبهم ذلك الفعل لأنَّ الشباب هم الأرض الصالحة للزراعة والتي لا بدّ للعقل الواعي من استثمارها والحفاظ عليها خضراء يانعة.

الشباب هم الحاضر لابدَّ للدول من أن تكون على قدرٍ عالٍ من الوعي يتمكّون من خلاله من فهم قدراتهم العالية والحماسية ووضعها في المسار الصحيح، والابتعاد عن المفهوم الخاطئ الذي يقضي بأن يبقى الرجل في عمله إلى أن يموت وهم يُدركون حقّ الإدراك أنَّ المرء كلّما تقدّم في مرحلته العمرية كلّما فقد الشغف والحماس تجاه العمل الذي يعمل به، فتبقى الخطط روتينيّة فلا تتمكّن المؤسسة من التقدّم، وتقف عجلة الزمن دون أن يجرؤ أحدهم على المساس بالمتقدمين في السن مدافعين بكلمة أكل الزّمن وشرب عليها وهي ” الخبرة “.

ليس ذلك تقليلًا من قيمة كبار السّن، على العكس من ذلك فهم قد صقلتهم الحياة بكلّ ما أوتيت من قوةٍ ومن تجارب، ويُمكن دائمًا الاستفادة منهم واستشارتهم، ولكن لا بدَّ لفئة الشباب من أن تشقّ طريقها وخاصة أنّهم عدة الحاضر التي لا يجب تركها في مهب الريح فتذهب هباء منثورًا، إنَّ الشاب يحمل دائمًا عقلًا مواكبًا للتطور فيحمل بالفطرة نظرة حاذقة لا يستطيع أن يملكها الطفل أو الرجل الذي تقدم العمر؛ لأنَّ الحياة قضت بذلك، فلا بدَّ من العمل على استثمار تلك الطّاقات الجبّارة التي تستطيع أن تصنع من الفولاذ والحديد يدًا مانحة للأمان.

عدا عن أنَّ الشاب يملك في داخله عنفوانًا عظيمًا وروحًا رياضيةً مرنة تُمكّنه من العمل في أقسى الظروف التي يستطيع أن يُبدع من خلالها، وليس معنى ذلك أن يتمّ ضغط الشباب حتى يتفلتون من العمل ويعزفون عنه ويلجؤون إلى اكتساب المال بطرقٍ غير شرعية، بل يجب أن تعود الموازين إلى نصابها الصحيح الذي يُمكن أفراد المجتمع من أن يأخذ كلّ منهم مكانه الصحيح في هذه الحياة.

الشباب أمل المستقبل :

إن الحياة في تطورٍ دائم ، وهذا ما يجعلهم أكثر الفئات قدرة على التعامل مع المتغيرات من الأمور، فدائمًا ما يرى صاحب العمل أنَّ الشّاب هو أكثر الفئات العمرية قدرة على التّعامل مع الأمور التقنية والحديثة والتي تُطوّر من أداء العمل، وحتّى الاختراعات فإنَّها تبدأ مع العلماء من عمر الشّباب؛ لأنَّ ذلك هو العمر الذي يجد الإنسان فيه الطاقة والحماس، ولمَّا يُريد الإنسان أن يؤسس شيئًا ما للمستقبل فإنَّه يمنحه للشباب والاستثمار في الشباب والوثوق بهم وتربيتهم على حمل المسؤولية، والابتعاد عن زرع الأفكار المشوهة في عقولهم من أنّهم لم ينضجوا بعد لحمل مثل تلك الأمور.

لا شيء يُمكنه أن يُغيّر من مسار المستقبل سوهم المتفوق الناجح .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى