أعمال ترميم داخل معبد خنوم بـ "إسنا".. لتشجيع السياحة في مصر
محافظات

أعمال ترميم داخل معبد خنوم بـ “إسنا”.. لتشجيع السياحة في مصر

أعمال ترميم داخل معبد خنوم بـ “إسنا”.. لتشجيع السياحة في مصر، إستكمالاً لحرص الدولة علي تشجيع السياحة فـ قد تم رصد معبد خنوم بمدية إسنا لما يحتويه بالداخل من الألوان الجذابة و النقوش الرائعة، حيث قام الدكتور خالد العناني وزير السياحة والدكتور مصطفى وزيرى الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار الإشراف علي أعمال الترميم والتجميل داخل معبد خانوم بـ إسنا تبعاً لما جاءتهم من تعليمات من وزارة السياحة والأثار.

يقع المعبد التاريخي “خانوم” علي بُعد حوالي 55 كم من جنوب مدينة الأقصر علي غرب الضفة لنهر النيل، و تم إكتشافه وتهييئه من الرديم عام 1843م، أي الفترة الأخيرة من عصر محمد علي باشا، كان هذا المعبد تم إنشائه خصيصاً لعبادة الإله “خنوم” و عائلته منحيت ورت، وهو خالق الناس، و أيضاً المعبودة نيت وعائلتها بالإضافة إلي معبودات أخري.

قال أحمد حسن أمين مدير عام آثار إسنا، أنه قد بدأ فى بروز و توضيح جمال و جاذبية النقوش داخل “معبد خنوم” الفرعونى بمدينة إسنا، وذلك من خلال القيام ب أسس الترميم والتطوير فى المشروع القومى لتحديثه بالكامل؛ إستعداداً لدخول زمن جديد من التطوير و فتح أبواب ومجالات سياحية جديدة، حيث يعتبر المشروع القومى الذى تعمل وزارة السياحة والآثار فى تطويره معبد خنوم بإسنا عامل أساسي علي دعم الأهالى والعاملين بالقطاع السياحى، و أكد عندما تعود حركة السياحة وتسترد قوتها فإنها ستنطلق من معبد خانوم بـ مدينة إسنا لإعتبارها من أهم المدن و المعالم السياحية خلال الفترة المقبلة مع نهاية تلك المشروعات القومية التى تتم حالياً، وأهمها تحديث معبد خنوم والسوق السياحى بعد إفتتاح تصليحات وكالة الجداوى التاريخية.

المدير العام يُصرح بمواعيد فتح و غلق معبد خنوم بـ “إسنا”

أعمال ترميم داخل معبد خنوم

وأكمل مدير عام آثار إسنا أن المعبد سوف يتم فتحه ليلاً مثل معابد الكرنك والأقصر، وتحديد موعد الغلق في السابعة ليلاً بدلاً من الخامسة؛ لخدمة الأفواج السياحية أثناء الموسم السياحى في الشتاء هذا العام، ويتم تنفيذ القرار بدءاً من أول نوفمبر المقبل، موضحاً أن أهم مايميز هذا المعبد هو “صالة الأعمدة التى تعتبر من أروع المبانى فى مصر ويعود تاريخها للعصر اليونانى الرومانى، فهى عبارة عن صالة شكلها مستطيل لها واجهة ذات طراز معمارى خاص ويحمل سقفها 24 أسطوانا بارتفاع 5,13م ومرصعة بنقوش ذات بروز و تيجان نباتية متنوعة” وتعتبر هذه الصالة من أجمل صالات الأعمدة فى مصر عموماً من حيث توازن النسب وطريقة تشكيل تيجان بقاءها فى حالة جيدة من الحفظ، والأشكال الداخلية للمعبد والتي ترتبط معظمها بالدين والعقيدة فى تلك الفترة وتتكون من مؤلفات دينية ونصىوص عن وجود العالم.

اقرأ أيضاً: تحذيرات عاجلة من التنمية المحلية للمحافظات تحسباً لسوء الأحوال الجوية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى