في ذكرى المولد النبوي الشريف تعرف على يوم وفاة الرسول
إسلاميات

في ذكرى المولد النبوي الشريف تعرف على يوم وفاة الرسول

في ذكرى المولد النبوي الشريف تعرف على يوم وفاة الرسول، محمد بن عبد الله بن عبد المطلب، هو رسول الله الى الانس والجن ، ارسل ليعيدهم الى توحيد الله وعبادته شأنه شأن كل الأنبياء والمرسلين ، وهو خاتمهم وارسل للناس كافة .

  في ذكرى المولد النبوي الشريف تعرف على احتضار النبي-صلى الله عليه وسلم ووفاته

في ذكرى المولد النبوي الشريف

قبل وفاة الرسول-صلى الله عليه وسلم– بدأ الوجع يشتد عليه كان في بيت السيدة ميمونة فقال: أجمعوا زوجاتي، فجمعت الزوجات ، فقال النبي ” أتأذن لي أن أمرض في بيت عائشة”  فقلن نأذن يا رسول الله .

فأراد الرسول أن يقوم فما استطاع فجاء على بن أبي طالب والفضل بن العباس -رضى الله عنهما – فحملا النبي  ونقلوه الى حجرة السيدة عائشة فرآه الصحابة على هذا الحال لأول مرة فهلعوا وراحوا يسألون “ماذا أحل برسول الله ” فتجمع الناس في المسجد وامتلأ وتزاحم الناس عليه .

فبدأ العرق يتصبب من الرسول بغزارة ، فقالت السيدة عائشة -رضى الله عنها- : “لم أر في حياتي أحداً يتصبب عرقاً بهذا الشكل ، كنت آخذ بيد النبي وأمسح بها وجهه لان يد النبي أكرم وأطيب من يدي ،فأسمعه يقول : “لا اله الا الله، ان للموت لسكرات” ، فكثر اللغط في المسجد إشفاقاً على الرسول، فقال النبي “ما هذا” فقالوا يا رسول الله ، يخافون عليك، فقال: ” أحملوني اليهم” ،فأراد أن يقوم فما أستطاع ، فصبوا عليه سبع قرب من الماء حتى يفيق ، فحمل النبي وصعد الى المنبر .

فكانت آخر خطبة للنبي -صلى الله عليه وسلم- فقال النبي : “أيها الناس ، كأنكم تخافون على ” ، فقالوا نعم يا رسول الله .

فقال : ” أيها الناس، موعدكم معي معي ليس الدنيا، موعدكم معي عند الحوض، والله لكأني أنظر اليه من مكاني هذا، أيها الناس والله ما الفقر أخشي عليكم ،ولكنني اخشى عليكم الدنيا أن تنافسوها ما تنافسها الذين من قبلكم، فتهلككم كما أهلكتهم، أيها الناس ، الله الله في الصلاة ، الله الله في الصلاة.

أيها الناس أتقوا الله في النساء، اتقوا الله في النساء، أوصيكم بالنساء خيراً. أيها الناس إن عبداً خيره الله ما بين الدنيا وما عند الله ،فأختار ما عند الله .

فأنفجر أبو بكر في البكاء وعلا نحيبه ، ووقف يقاطع النبي : فديناك بآبائنا، فديناك بأمهاتنا ، فديناك بأولادنا، وبأزواجنا، فديناك بأموالنا. وظل يرددها فنظر الناس اليه كيف يقاطع النبي.

فدافع النبي عن ابي بكر قائلاً: ” أيها الناس دعوا أبو بكر ، فما منكم من أحد كان ل عندنا من فضل الا كافأناه به ، الا أبا بكر ، لم أستطع مكافأته، فتركت مكافأته الى الله عز وجل، كل الأبواب الى المسجد تسد الا باب أبي بكر لا يسد أبداً، أواكم الله ،حفظكم الله ن ثبتكم الله، ايدكم الله، أيها الناس أقرأوا مني السلام وكل من تبعني من أمتي الى يوم القيامة”

وحمل مرة أخرى الى بيته، وعند موته نام النبي على فخذ عائشة ثم أغشى عليه ولما آفاق رفع نظره الى ثقف البيت  وقال ” اللهم الرفيق الأعلى ، اللهم الرفيق الأعلى” وتقول  السيدة عائشة ثقلت يد النبي وثقلت رأسه فعرفت أنه مات ،فلم أدر ماذا أفعل، فما طان مني غير أن خرجت من حجرتي وفتحت بابي الي يطل على الرجال في المسجد وأقول:

مات رسول الله مات رسول الله  ،فأنفجر المسجد بالبكاء.

وخرج أبو بكر على الناس يقول: “من كان يعبد محمداً فإن محمداً قد مات ، ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت”

اقرأ أيضا :تجميعة من أفضل الأدعية للمتوفية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى