تفاصيل وأقوال جديدة بشأن جريمة الإسماعيلية
حوادث

تفاصيل وأقوال جديدة بشأن جريمة الإسماعيلية

تفاصيل وأقوال جديدة بشأن جريمة الإسماعيلية، حيث قام المتهم بالتربص للمجنى عليه أثناء سيره في الشارع وانهال عليه بساطور كان بحوزته حتى اسقطه قتيلا وبعد أن اطلق المجنى عليه صرخات مكتومة انهال المتهم عبده دبور على القتيل محمد الصادق بالساطور حتى فص رأسه وامسك بها وتجول في الشارع في مشهد أرعب القلوب.

جريمة الإسماعيليةجريمة الإسماعيلية

في ظل التطورات الجديدة بشأن جريمة الإسماعيلية، قام أحد جيران المتهم في واقعة حادث الإسماعيلية بتقديم أقوال جديدة بشأن الحادث ومرتكبه الذي قام بذبح احد الأشخاص في الشارع العام دون رحمة، فقد قال أحد جيران المتهم ، أن المتهم يعيش برفقة والديه، ويمتلك أربعة اخوة ترتيبه الثاني بينهم، حيث أن كبيرهم يعمل في محل لبيع الأسماك بسوق بورسعيد والأخ الأصغر يعمل في مصنع ملابس والأخ الثالث لا يزال يتعلم، بالإضافة إلى أختهم، مضيفا أن والدهم يعمل في مجال صيانة ماكينات الخياطة بالمنطقة الحرة، ويشهد الجميع على حسن أخلاقه وسيرته ومواظبته على صلاة جميع الفروض بالمسجد.

وأضاف أن المتهم الذي قام بارتكاب الواقعة يعمل في بيع الأسماك في سوق السمك ، وقد أنتشر عنه أقوال بأنه أدمن المخدرات منذ مدة، ودخل الى المصحة ليتلقى العلاج بها  ويعالج من علاجه للإدمان، وبعد ذلك علموا أن تصرفاته أصبحت غريبة وغير طبيعية حتى تفاجأ الجميع بالجريمة التي ارتكبها، فيما عقب جار المتهم أنه منذ خمسة أيام قام المتهم بالتحدث معه وابدى تصرفات غريبة فقد تحدث معه عن الدين ، ونصحهم بالصلاة والقيم مشيراً إلى أنهم استغربوا كثيرا من طبيعة حديثه وتصرفاته التي بدت غريبة بعض الشيء، حيث كان كثير الحركة وسار كثيرا بالشارع ذهابَا وإيابا دون سبب واضح.

وأضاف أن الحقيبة التي وضع فيها المتهم رأس المجني عليه بعد قتله يقوم بحملها معه بشكل مستمر في كل مكان مضيفا أنه لم يتوقع للحظة أن تصرفاته الغريبة قبل ليلة الحادث قد يكون ورائها هذه الجريمة البشعة.

اقرأ أيضا : حادث الإسماعيلية يثير الفزع في القلوب وكأنها “غابة من البشر”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى