هل التربح من تيك توك حرام؟.. أمين الفتوى يجيب | فيديو
منوعات

هل التربح من تيك توك حرام؟.. أمين الفتوى يجيب | فيديو

هل التربح من تيك توك حرام؟.. أمين الفتوى يجيب | فيديو حيث رفض الدكتور خالد عمران أمين الفتوى في دار الإفتاء المصري الإجابة بشكل واضح ومعترف على سؤال الإعلامية عزة مصطفى، والتي قالت خلالها: “هل العائد المادي من برامج التيك توك حلال أم حرام؟”

هل التربح من تيك توك حرام؟

وقال خلال مداخلة مع برنامج “قاعة التحرير” المذاع على قناة “صدى البلد”: “لا يمكنني التعليق بشكل عام على أمر عام بهذه الطريقة حيث انه كل شخص له محتوي وله تفاصيل تختلف من شخص لأخر فلا أستطيع فكره التعميم سواء بالحلال او الحرام على هذه النقطة حيث لا تكون الفتوي دقيقة بهذا الشكل.

تعليق علي واقعة الإبن العاق

ومن جانب اخر قام بالتعليق على واقعة اعتداء الابن على أمه وإجبارها على بيع ممتلكاتها وإخوته قائلاً: “عقوق الوالدين قد يكون خطيئة كبيرة، وبالتالي قال النبي (ص): إنها أفضل إثم بعد الشرك بالله “، مشدداً على أن عصيان الوالدين قد يكون من الذنوب.

واستبعد عمران أن يكون مرتكب هذا الفعل سليمًا نفسيًا، قائلاً: “ربما يكون تحت تأثير المخدرات، ولكن لا مبرر له. يجب أن يعود إلى الله ويطلب المغفرة “، مضيفًا:” إذا أنفق الجميع كل هذا على العالم، فلن يفي بحق والدته، ما حدث من الشاب “. انفلات اخلاقي خارج أي سياق وعن أي إنسانية “.

رأي الدكتور في النزاع الذي يقوم علي خدمة الأم

وحول نزاع الأهالي حول رفض زوجات الأبناء خدمة الأم المريضة، قال: ان حقوق الأم على ابنها وابنتها، حيث انه من المستحب ان تسير المعاملات بإحسان حيث ان مرات الابن سوف تصبح ف يوم ام مشددًا على أن الابن والابنة هما الأساسيان في تقديم الخدمة للأم.

كشف أمين الفتوى بدار الإفتاء عن توصيات مؤتمر دار الإفتاء الدولي الذي عقد برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي.

مؤتمر التحول الرقمي

وأوضح أن المؤتمر تناول فكر التحول الرقمي، لافتا إلى تشكيل لجان لتنفيذ توصيات المؤتمر.

أكمل العلماء والمفتون من 85 دولة صياغة مسودة “تأكيد التعاون الفتوى والتكامل” خلال المؤتمر الدولي السادس للأمانة العامة لهيئات الأدوار والفتاوى في العالم، الذي عقد برعاية الرئيس عبد الفتاح محمد. – السيسي بعنوان “مؤسسات الفتوى في العصر الرقمي – تحديات التنمية وآليات التعاون”. والتي تهدف إلى تبادل الخبرات والتجارب بين مؤسسات الفتوى حول العالم، واستثمار الاختلاف الثقافي بين مؤسسات الفتوى لصالح قطاع الفتوى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى