الرئيس الأمريكي يواجه مشكلتين كبيرتين بعد عمليته الجراحية
عالم

الرئيس الأمريكي يواجه مشكلتين كبيرتين بعد عمليته الجراحية.. تعرف على التفاصيل

الرئيس الأمريكي يواجه مشكلتين كبيرتين بعد عمليته الجراحية، حيث أنه قبل يوم من عيد ميلاده، خضع الرئيس الأمريكي لعملية جراحية لتنظير الأمعاء، وما كاد يخرج من المستشفى حتى واجه مشكلتين كبيرتين إحداهما تخص شعبيته والأخرى تخص الانقسامات في المجتمع الأمريكي.

الرئيس الأمريكي يواجه مشكلتين كبيرتين بعد عمليته الجراحية.

الرئيس الأمريكي

قضية القاتل: بدأت المشكلة بعدما سُئل الرئيس الأميركي عن تبرئة مراهق قام بقتل شخصين في مظاهرة ضد العنصرية. وقال بايدن أنه يلتزم بقرار المحكمة وأنه يجب احترام قرارات القضاء الأمريكي.

وكانت محكمة أميركية قد قامت بتبرئة ريتنهاوس من تهمة قتل اثنين وإصابة ثالث بالرصاص خلال مظاهرة ضد العنصرية في ولاية وبسكونسن في أغسطس 2020، وصرحت هيئة المحلفين أن المراهق كان يدافع عن نفسه.

وأصبحت قضية ريتنهاوس قضية رأي عام قامت بإثارة الانقسام بين الأمريكيين، بين مطالبين بإدانته لما قام به وآخرين يدافعون عنه. وقام الرئيس الأميركي بدعوة المحتجين  إلى الاحتجاج بشكل سلمي والابتعاد عن العنف وتدمير الممتلكات استباقا للأحداث.

وأظهر استبيان جديد في الولايات المتحدة أن 76 بالمئة من الديمقراطيين يعتقدون أنه كان ينبغي إدانة ريتنهاوس بارتكاب جرائم قتل، بينما لا يرى ذلك 65 بالمئة من الجمهوريين.

وبصرف النظر عن الانقسامات المجتمعية، الرئيس جو بايدن يواجه مشكلة كبيرة أخرى وهي تهاوي شعبيته.

انهيار شعبية بايدن: اللغز الأكثر أهمية في السياسة الأميركية حاليا هو سبب تراجع شعبية بايدن، حيث كانت شعبيته معتدلة في بداية توليه الرئاسة، حيث كان يحصل على دعم 53 % من الأمريكيين مقابل معارضة 36 % .

وبعد مرور 10 أشهر فقط على توليه الحكم ، تراجعت شعبيته بشكل كبير، إذ أظهر استبيان قبل أيام أن 53 بالمئة من الأميركيين غير راضين عن أداء بايدن، وأن 36% فقط راضون عن أداء رئيسهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى