أوقات يستحب فيها الاكثار من ذكر الله عز وجل
إسلاميات

أوقات يستحب فيها الاكثار من ذكر الله عز وجل

أوقات يستحب فيها الاكثار من ذكر الله عز وجل، لذكر الله افضالا كثيرة منها انها تلهي الناس عن الغيبة والنميمة ،فإن اللسان اذا لم يشغله ذكر الله عز وجل شغلته الغيبة والنميمة، وعن معاذ ابن جبل رضي الله عنه قال: قلت يا رسول الله أخبرني بعمل يدخلني الجنة ،ويباعدني عن النار . قال الرسول عليه الصلاة والسلام (لقد سألت عن عظيم ،وإنه ليسير علي من يسره الله عليه ،تعبد الله لا تشرك به شيئا ،و تقم الصلاة ،وتؤتي الزكاة ،وتصوم رمضان ،وتحج البيت ).ثم قال :(ألا أدلك علي أبواب لخير ؟الصوم جنة ،و الصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار ،وصلاة الرجل في جوف الليل ).

أوقات يستحب فيها الاكثار من ذكر الله :

ذكر الله عز وجل

  • ذكر الله عند لقاء العدو :قال تعالي( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ).”سورة الانفال الآية 45″.وهذا نداء من الله عز وجل للمؤمنين أن يذكروه عند جزع قلوبهم في القتال ،لان ذكره يعينهم علي الثبات في الشدائد. وقال رسول الله علية افضل الصلاة والسلام لا صحابة يوما (ألا أخبركم بخير أعمالكم ،وأرفعها في درجاتكم ،وأزكاها عند مليكم ،وخير لكم من إنفاق الذهب والورق ،وخير لكم أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ،ويضربوا أعناقكم؟  قالوا: بلي يا رسول الله .قال :(ذكر الله تعالي )
  • لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ ۖ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ .(سورة الحج الآية 28)الأيام المعلومات هي أيام النحر ،والمراد بذكر الله فيها هي التسمية عند النحر والذبح بأن يقول بسم الله والله أكبر ،اللهم منك وإليك .حيث كان الكفار يذبحون علي أسماء أصنامهم ،فبين الله عز وجل أن الذبح لابد أن يكون علي اسم الله.
  • وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ بُكْرَةً وَأَصِيلًا (سورة الانسان الآية :25)يقصد بالذكر هنا الصلاة أول النهار واخره ففي أوله صلاة الصبح ،وفي اخره صلاة الظهر والعصر .وعن ابي هريرة عن النبي علية الصلاة والسلام :(ابن آدم اذكرني بعد الفجر وبعد العصر ساعة أكفك ما بينهما).
  • أماكن يستحب فيها ذكر الله عز وجل فيها :ذكر الله عز وجل ليس مرتبط بمكان بعينه ،ولكن قد يكون ذكر الله علي أي حال وفي أي مكان .(فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ)يقصد بهذه البيوت بيوت الله في ارضه الا وهي المساجد ،وقد جاءت الاخبار بأنه من جلس في المسجد فإنه يجالس ربه.

اقرا أيضا :ما هي أذكار الوضوء؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى