بالفيديو.. هند الراوي تبهر الجميع بحنجرتها الذهبية
فن

بالفيديو.. هند الراوي تبهر الجميع بحنجرتها الذهبية أثناء افتتاح طريق الكباش

بالفيديو.. هند الراوي تبهر الجميع بحنجرتها الذهبية أثناء افتتاح طريق الكباش، قامت احتفالية طريق الكباش التي تقام حاليًا بعرض فقرة غنائية بمحافظة الأقصر، عبارة عن نوع فلوكلوري، وقامت بغناء هذه الفقرة المطربة هند الراوي.

هند الراوي تبهر الجميع بحنجرتها الذهبية

لفت أنظار العالم أجمعه ما حدث يوم الخميس فيما يخص الاحتفالية الإعلانية والحضارية لمدينة الأقصر، حيث يحتفل الجميع بإنهائهم لـمشروع الكشف عن طريق المواكب الكبرى “طريق الكباش”، وهو من أكثر الطرق والعناصر الأثرية الخاصة بمدينة طيبة القديمة أهمية، التي تعطيها الدولة قيمة مهمة و متابعة في الكشف عنها، فقد تم اكتشاف الطريق التاريخي لملوك الفراعنة منذ أكثر من 72 سنة، وعادت أعمال الحفر في المدة الماضية بعد فترة توقف في عام 2011 ثم تم إعادة أعمال الحفائر والتطوير الخاصة بالطريق في عام 2017، لأنه يعتبر واحد من أهم العناصر لموقع طيبة على قائمة التراث العالمي التابعة لمنظمة اليونسكو، ما سيجعل من مدينة الأقصر متحفًا مفتوحًا.

طريق الكباش الفرعوني

يعتبر طريق الكباش الفرعوني هي أحد أكبر المواكب التي تتم لملوك الفراعنة وكان يتم إحيائها في مختلف الأعياد، مثل عيد “الأوبت”، عيد تتويج الملك، وغيرها من الأعياد القومية التي تمر من خلاله، كان يحتوي قديمًا علي سد حجري كبير كانت وظيفته الأساسية حماية الطريق من الاتجاه الغربي من مدينة الأقصر التي كانت وقتها هي العاصمة السياسية للدولة الحديثة “الأسرة 18” والعاصمة الدينية حتي عصور الرومانية.

تاريخ طريق الكباش

يعتبر طريق الكباش أو ما يدعي بالاحتفالات إلى قبل أكثر من 5 آلاف عام، عندما قام أحد ملوك مصر الفرعونية في طيبة “الأقصر حاليا” بحفر طريق الكباش بهدف حركة المسارات المقدسة أثناء احتفالات أعياد الأوبت كل عام، ويكون دائمًا الملك في المقدمة ويمشي وراءه القوم، كالوزراء وكبار الكهنة ورجال الدولة، وكذلك الزوارق المقدسة المحملة بتماثيل رموز المعتقدات الدينية الفرعونية، فيما يتم عمل صفين من أبناء الشعب على اتجاهي الطريق، يرقصون ويصيحون في فرح وسعادة، كان من اول الحريصين علي شق هذا الطريق هو الملك أمنحوتب الثالث، تزامنًا مع أول بناء لمعبد الأقصر، لكن السبب الأساسي في عمل “طريق الكباش” كان من نصيب الملك نختنبو الأول مؤسس الأسرة الثلاثين الفرعونية “آخر أسر عصر الفراعنة”.

شرعت أعمال الحفر في الطريق في أخر الأربعينيات من القرن العشرين بواسطة الأثري زكريا غنيم، حيث قام الدكتور محمد عبدالقادر عام 1949 بالفصح عن 8 تماثيل لأبى الهول، كما قام الدكتور محمد عبدالقادر 1958م- 1960 م، بتوضيح 14 تمثالا لأبى الهول، وحرص الدكتور محمد عبدالرازق 1961م – 1964 بالكشف عن 64 تمثالا لأبى الهول، وقام الدكتور محمد الصغير منتصف السبعينيات حتى 2002 م بتوضيح الطريق الممتد من الصرح العاشر إلي معبد موت، والطريق الموازي لاتجاه النيل، كما عمل منصور بريك عام 2006م علي إعادة أعمال الحفر للبحث عن عن بقية الطريق بمناطق خالد بن الوليد وطريق المطار وشارع المطحن، كما حرص علي صيانة الشواهد الأثرية المكتشفة، ورفعها معماريًا وكتابة عدد طبقات التربة للعلم عن تاريخ طريق المواكب الكبرى عبر العصور.

اقرأ أيضًا: لبلبة تبهر الحاضرين علي السجادة الحمراء بفستان لامع وميك أب مختلف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى