الرحماء قليلون ..أم تترك طفلها للموت بسبب الحب
حوادث

الرحماء قليلون ..أم تترك طفلها للموت بسبب الحب

الرحماء قليلون ..أم تترك طفلها للموت بسبب الحب، وصلات لا نهاية لها من التعذيب كان يقوم بها المتهم في الواقعة  ويدعى “حسين.ع.ح”  ويبلغ من العمر 37، حيث كان المتهم في الواقعة مستمر في تعذيب نجل زوجته وضربه ولم يكتفي بذلك بل كان يقوم بنفخ دخان السجائر في وجهه دون رحمة لضعف الصبي .

أم تترك طفلها للموت بسبب الحب

أم تترك طفلها للموت بسبب الحب

تعود بداية الواقعة إلى انفصال والدة الصبي المتهمة المتهمة الأولي في الواقعة عن زوجها الأول نتيجة الخلافات بينهما ليتفقا على بقاء الطفل المجني عليه في الواقعة ويدعى «محمد. أ» والذي يبلغ من العمر خمس سنوات مع والدته ،  وقد تزوجت من آخر لم يكن رحيماً على نجل زوجته، و نظرا لحب المتهمة الشديد لزوجها الجديد الذي كان يتعاطى كل أنواع المواد المخدرة ويقوم بتعذيب طفلها، كانت سلبية للغاية وكأنها لا ترى ما يحدث بفلذة كبدها، من ضرب وتعذيب في الصغير عن طريق «نفخ دخان سجائر الحشيش في وجهه، وحمله بكلتا يديه وإلقائه نحو الحائط».

ومع استمرار تعذيب زوج الأم للطفل دون تدخل من والدته “سماح.م.ع” وتبلغ من العمر 30 عاما ، حتى أصبح جسد الطفل لا يقوى على تحمل أي ضربة جديدة من زوج أمه، ما أدى إلى لفظ أنفاسه الأخيرة في إحدى المرات التي تعرض فيها للتعذيب، ومع استمرار الأم وزوجها لإفاقة الطفل الضحية أو إسعافه لكن دون جدوى، فنقلاه إلى أحد المستشفيات بمنطقة حلوان، وعندما اشتبه الطاقم الطبي بوجود شبهة جنائية في وفاة الطفل ووجود آثار تعذيب على جسده، تم إبلاغ الأجهزة الأمنية التي حضرت على الفور، وألقت القبض على المتهمين، وتولت النيابة العامة التحقيق معهما، والتي بدورها إحالتهما لمحكمة جنايات القاهرة المنعقدة في التجمع الخامس، والتي أصدرت حكمها بالسجن المؤبد على المتهم الأول، والمشدد 10 سنوات للمتهمة الثانية.

اقرأ أيضا: اعترافات غريبة يصدرها المتهم بالاعتداء على طفل بالسكين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى