أقوال المتهم بحرق شقيقته بالدقهلية وتأجيل المحاكمة لـ17يناير
المنصورة

أقوال المتهم بحرق شقيقته بالدقهلية وتأجيل المحاكمة لـ17يناير

المتهم بحرق شقيقته بالدقهلية، تعود بداية الواقعة إلى قيام مأمور قسم شرطة الكردي بإخطار مدير أمن الدقهلية ويفيد عن وقوع حادث احتراق في أحد المنازل ووقوع مصابين مع وجود مقطع فيديو تم تداوله بين الأهالي الموجودين القرية تظهر فيه شقيقة المتهم وهي مشتعلة بالنيران خلف بوابة المنزل.

المتهم بحرق شقيقته بالدقهلية “كانت تقوم بتحريض والدته عليه”

المتهم بحرق شقيقته بالدقهلية

وعلى الفور تم تشكيل فرق بحث مختصة وانتقلت الجهات الأمنية إلى محل الواقعة لكشف ملابساتها وبالفحص اتضح أن “وداد زكريا محرز محمد عوف”، 25 عاما، حاصلة على بكالوريوس تجارة وتعمل بجمعية أهلية خاصة بالكردي، مصابة بحروق من الدرجة الثانية بالوجه وفروة الرأس والعنق أعلى الصدر والكتف الأيمن والذراع الأيسر، وتم عمل الإسعافات اللازمة لها ولقيت مصرعها بعد يومين من الحادث متأثرة بجراحها.

وقد اعترفت المجني عليها قبل أن تلقى مصرعها أن شقيقها ويدعى “محمد” يبلغ من العمر 42 عاماً كان قد قام برمي بنزين عليها من جركن كان معه ثم أشعل النار بها باستخدام “ولاعة” وذلك لوجود خلافات بينهما بسبب الميراث، تم ضبط المتهم، وبسؤاله اعترف بارتكاب الواقعة، وعلل فعلته بوجود خلاف كبيرة بينه وبين شقيقته على الميراث والمنزل.

ومن خلال جلسات المحاكمة أشار المتهم بارتكاب الواقعة أن المجني عليها كانت تقوم بتحريض والدته عليه لكي تقوم بتحرير محاضر ورفع قضايا ضده ومنها دعوى طرد من المنزل واتهامه هو وزوجته بخلع ملابسها بالقوة واتهامه بمحاولة التعدي عليها جنسيا، وأضاف أنه لم يكن في وعيه حيث قام بسكب البنزين داخل الشقة التي تقيم بها المجني عليها ووالدته وتناثرت رزاز البنزين على شقيقته وأنه قام بإنقاذ والدته ودفعها خارج الشقة وعقب ذلك قام بتسليم نفسه إلى قسم الشرطة.

كما أشار المتهم أنه سبق وأن قام بالزواج من أربعة سيدات سابقاَ، وكانت والدته تتسبب في طلاقه منهن بسبب رغبتها في السيطرة على المنزل، مضيفا أن والدته قامت بكتابة ثلثي المنزل لشقيقته التي لم تتزوج بعد رغم أنه من قام ببناء المنزل عن طريق سفره للخارج لمدة تزيد عن 17 عاما.

وقد قررت هيئة المحكمة تأجيل المحاكمة حتى يوم 17 يناير من الشهر الجاري.

اقرأ أيضا: أوشي عنه في العمل فقام بقطع رأسه.. حبس المتهم على ذمة التحقيق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى