انفجر صراع كبير في منطقة تيغراي الإثيوبية
تحقيقات و متابعات

انفجر صراع كبير في منطقة تيغراي الإثيوبية

متابعة / محمد الجاعوص

انفجر صراع كبير في منطقة تيغراي الإثيوبية، يحدث الان ثورة في اثيوبيا من أجل الحق , و العدل , و المساواة ,  بلاد أقاليم مهمشه ,  و أقاليم المال , و السلطة حيث  انفجر صراع كبير في منطقة تيغراي الإثيوبية .

و ذلك بين حكومة رئيس الوزراء أبي أحمد , و حلفائه السابقين فيها فيما , يحذر متابعون من ارتفاع خطر اندلاع حرب أهلية. 

انفجر صراع كبير في منطقة تيغراي الإثيوبية

وافق برلمان إثيوبيا , على تشكيل حكومة مؤقتة لتيغراي , في الوقت الذي  واصلت فيه الطائرات الإثيوبية عملية القصف ,  و تعهد ” أبي أحمد ” بمزيداً من الضربات الجوية , في ذلك الصراع المتصاعد .

و قد وردت تقارير , عن سيطرة قوات الإقليم , على مواقع عسكرية , اتحادية مهمة , و أسلحة .

  و قال ” أبي أحمد ”  في كلمة نقلها التلفزيون , انه على المدنيين في ” المنطقة الشمالية ”  تفادي الأضرار التي يمكن أن تلحق بهم , و ذلك بتجنب التجمعات في أماكن مفتوحة , لأن الضربات ستستمر , في تحدا لمناشدات دولية للجانبين بضبط النفس .

و القت التطورات الضوء , على تسارع وتيرة الصراع الدائر منذ أيام على نحو يزيد من خطر الحرب الأهلية , حيث يجب تحلي دور العقل .

و قد حذر خبراء و دبلوماسيون , من أنها قد تزعزع استقرار البلد , الذي يقطنه 110 ملايين نسمة , و تضرب منطقة القرن الأفريقي .

و كان أبي أحمد ” الذي فاز بجائزة نوبل للسلام العام الماضي ” قد اتهم حلفاءه السابقين في الجبهة الشعبية , لتحرير تيغراي,  بمهاجمة قاعدة عسكرية للجيش الاتحادي ومحاولة سرقة عتاد، وقد قال إن “الخط الأحمر الأخير” تم تجاوزه.

و في  اجراء اخر , لنزع الشرعية عن حكومة ” إقليم تيغراي”  المنتخبة في سبتمبر , في خطوة تعارضت مع نصيحة الحكومة الاتحادية , قد وافق البرلمان الإثيوبي , على تشكيل حكومة مؤقتة للمنطقة .

فهل هو انفصال مبدأي ام حراك افضل من أجل مستقبل جديد ؟

و قال مجلس الاتحاد في بيان على صفحته على فيسبوك , ” صدر قرار بإقالة , الهيئة التنفيذية الحالية , و مجلس منطقة تيغراي ” و قطعت الحكومة اتصالات الهاتف , و الإنترنت في المنطقة , حسبما قالت جماعة ” أكسيس ناو”  المعنية بالحقوق الرقمية, الأمر الذي يجعل من المستحيل التحقق من الروايات الرسمية.

و لكن “صوت الشعب”  يتكلم فيجب أن يسمعه احد .

وقد اتهمت الحكومة الجبهة ,  بقطع الاتصالات , و قال دبلوماسيون ,  و عمال إغاثة ”  لرويترز ” : إن القتال ينتشر في الجزء الشمالي الغربي من البلاد , على حدود تيغراي مع منطقة أمهرة ,  التي تدعم الحكومة الاتحادية ,  و قرب الحدود مع السودان , وإريتريا .

و قد ذكر ” أبي أحمد ” ان “القوات الحكومية , انتزعت السيطرة على بلدة ” دانشا ” قرب المنطقة الحدودية , من أيدي الجبهة .

و يأتي تدهور الوضع نحو حرب محتملة , في أعقاب نزاع طويل و حاد بين أبي أحمد و جبهة تحرير تيغراي , التي يشكو مسؤولوها من أنهم تعرضوا للتهميش  , و تم تحميلهم ظلما , مسؤولية المشكلات,  التي تعاني منها البلاد في ظل حكمه .

فهل تدخل اثيوبيا صراع دموي جديد ؟؟ سؤال سوف يجاب عليه في الفترة القادمه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى