محطات صعبة في حياة سيلينا غوميز: بين علاج نفسي وزراعة كلى
[lazy-load-videos-and-sticky-control id="pZHipvv2UXg"]
فن

محطات صعبة في حياة سيلينا غوميز: بين علاج نفسي وزراعة كلى

محطات صعبة في حياة سيلينا غوميز، حيث تعتبر النجمة واحدة من أشهر نجمات هوليوود وخاصة في الجيل الصاعد، وقد بدأت مسيرتها الفنية كطفلة في “Barney and Friends” ومنذ ذلك الوقت حققت نجاح كبيراً في البرامج التلفزيونية ومسيرتها الغنائية. 

محطات صعبة في حياة سيلينا غوميز بين الأمراض الجسدية والنفسية

محطات صعبة في حياة سيلينا غوميز

ولم يكن الأمر سهل بالنسبة لها، حيث عانت في الفترة الأخيرة من العديد من الأمراض النفسية والجسدية التي أثرت بالسلب على مشوارها الفني وعلى الرغم من ذلك لم تستسلم أبداً لتلك الظروف.

وفي عام 2016 قررت أن ترتاح قليلاً حيث قامت بالإعلان عن مرضها على صفحتها الرسمية قائلة: “كما تعلمون لدي مرض الذئبة، وهو مرض يمكن أن يؤثر عليك بعدة طرق نوبات الهلع والاكتئاب من الآثار الجانبية للمرض”
وفي أول عام 2017 قامت “سيلينا غوميز” بالمشاركة في سلسلة “13 Reasons Why” التي تتناول العديد من القضايا الصعبة مثل الاكتئاب والتنمر والإساءة العاطفية معبرة عن رأيها قائلة “سأفعل أي شيء لأكون قادرًا على التأثير بشكل جيد على هذا الجيل”.

وكان يحمل عام 2017 محطات صعبة في حياة سيلينا غوميز، حيث قامت بالإعلان عن خضوعها لعملية زراعة كلية من إحدى صديقاتها المقربات، حيث قالت سيلينا غوميز “لقد أعطتني الهدية والتضحية النهائية من خلال التبرع بكليتها لي، أنا محظوظة بشكل لا يصدق”.

وفي أوائل عام 2020 صرحت الممثلة أثناء مقابلة لها قائلة “ذهبت إلى أحد أفضل المستشفيات العقلية مستشفى McLean وناقشت أنه بعد سنوات من المرور بالعديد من الأشياء المختلفة، أدركت أنني مصابة بثنائي القطب”.

اقرأ أيضاً: تريلر الموسم الثاني من Bridgerton قبل طرحه الجمعة القادمة

زر الذهاب إلى الأعلى