ارتفاع الأسعار: هل استغلال التجار ام نتيجة الحرب؟
إقتصاد

ارتفاع الأسعار: هل استغلال التجار ام نتيجة الحرب الاوكرانية والروسية؟

الحرب المستمرة بين روسيا وأوكرانيا تلقى الأذى الاقتصادي على العديد من الدول العربية، ومن أبرز الأمثلة ارتفاع الأسعار الذي ي شاهدته العراق، فقد سجلت الأسواق ارتفاعا كبيرا في أسعار المواد الغذائية، ومن أبرزها زيت الطبخ والحبوب، التي تعد أوكرانيا مصدرا رئيسا لها.

على سبيل المثال ارتفع سعر لتر الزيت إلى أكثر من أربعة آلاف دينار مقابل 2500 دينار قبل الأزمة، حيث أصبح سعر كيس الطحين 50 كيلو غرام , 50 ألف دينار عراقي بعدما كان أقل من النصف.

أسباب ارتفاع الأسعار

وأرجع مسؤولون مصريون أسباب ارتفاع الأسعار , وخاصة أسعار الخبز إلى تخزين بعض التجار والمستوردين للدقيق، نظرا لاستخدامه في الفترة القادمة .

وتعد مصر أكبر مستورد للقمح عالميا وتعتمد بشكل أساسي على الاستيراد من روسيا وأوكرانيا .كما ارتفعت أسعار الزيوت حوالى 4500 جنيه في الطن، في حين شهدت أسعار الدواجن والبيض ارتفاعا ملحوظا.

ولم تقتصر ارتفاع الأسعار على السلع الغذائية فقط ولكن ارتفعت شركات الحديد أيضاً يبلغ سعر الطن تدريجيا حوالى ألف جنيه منذ أن بدأت الحرب.

تصريح رئيس الوزراء بعد ارتفاع الأسعار

وكان رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي قد دعا المواطنين إلى ترشيد الاستهلاك وعدم تخزين السلع، واكد ان الدولة مستمرة في توفير السلع مع وجود احتياطي إستراتيجي.

لكن البعض الآخر يرى أن السلوكيات الشرائية للمواطنين ومحاولة تخزين السلع هي السبب وراء ارتفاع أسعارها.

وفي هذا السياق حظرت مصر تصدير عدد من الحبوب والمواد الغذائية لمدة ثلاثة أشهر، في محاولة لتقليل تداعيات الحرب الروسية وأوكرانيا على أمنها الغذائي.

زر الذهاب إلى الأعلى