طريقة تفكير الألمان ونظرتهم إلي النساء المسنات
منوعات

طريقة تفكير الألمان ونظرتهم إلي النساء المسنات

طريقة تفكير الألمان، يتميز “الشعب الألماني” عن غيره من الشعوب الأخرى “بالنظام الصارم والاتزان الشديد” في طريقة تفكيرهم، فتجد أن الألمان دائماً ناجحين في مجال الصناعة، يعتبر الشعب الألماني من أكثر الشعوب التي تقدس العمل والنظام فدائماً ما يعرف عن الألمان اهتمامهم بأدق التفاصيل، يسير كل شيء في ألمانيا وفقاً للقانون حتى أدق التفاصيل هناك يحكمها القانون.

نبذة عن ألمانيا وطريقة تفكير الألمان

طريقة تفكير الألمان
طريقة تفكير الألمان

تعتبر ألمانيا إحدى دول “الاتحاد الأوروبي” تتقاسم الحدود الشمالية لها مع “دولة الدنمارك وحدودها الشرقية مع بولندا وتشيكيا”، كما أنها تتقاسم حدودها الجنوبية مع سويسرا والنمسا، وحدودها الجنوبية الغربية مع فرنسا ولوكسمبورغ، وحدودها الشمالية الغربية مع بلجيكا وهولندا وبهذا فإن ألمانيا تعد من أكثر الدول التي لديها دول جيران في الاتحاد الأوروبي.

حدث انقسام لألمانيا عقب انتهاء “الحرب العالمية الثانية” وأصبحت “قسمين قسم شرقي وقسم غربي” ولكن في عام 1990 تم توحيد ألمانيا مرة أخرى، يعتبر النظام السياسي في ألمانيا جمهوري فيدرالي برلماني ديمقراطي تمثيلي يخضع للمادة رقم 20 من دستور ألمانيا الذي تم تأسيسه عام 1949 وتم تسميته  القانون الأساسي يضمن هذا الدستور كرامة المواطن الألماني كما أنه يفصل بين السلطات وسيادة القانون.

يعتبر “رئيس جمهورية ألمانيا” هو القائد الحقيقي للدولة كما أنه “يمتاز بعدد كبير من الصلاحيات وسلطات كبيرة وله اليد العليا في جميع القرارات”، يتم انتخاب رئيس جمهورية ألمانيا من قبل المؤتمر الفيدرالي الذي يتألف من مجموعة من أعضاء البرلمان وأعضاء من مجلس الولايات بالإضافة إلى عدد من المواطنين الألمان العروفين بالاحترام والتقدير في المجتمع.

تبلغ مساحة ألمانيا حوالي “357,032 كم2” تنقسم ألمانيا إلى “16 ولاية ويبلغ عدد سكانها 81.7 مليون نسمة”، تعتبر دولة ألمانيا من كبار الدول في الاقتصاد في العالم حيث أن لديها أكبر اقتصاد محلي في قارة أوروبا بأكملها كما أنها ثالث أكبر دولة مصدرة في العالم، اعتمدت ألمانيا على استخدام عملة اليورو في عام 2002 واستطاعت منتجاتها أن تنال ثقة الجميع نظراً لجودتها العالية وصناعتها بإتقان مما ساهم في انتشارها وزيادة الطلب عليها.

طريقة تفكير الألمان

تقوم “دولة ألمانيا” باستقطاب عدد كبار المستثمرين والتجار كما أن مدنها “وعاصمتها الاقتصادية فرانكفورت” تقوم باستقبال عدد كبير من المؤتمرات والمعارض الاقتصادية كل عام بالإضافة إلى كونها تضم البنك المركزي الأوروبي، تشتهر ألمانيا بتصدير السيارات والمركبات والمواد الكيميائية والمعدات الكهربائية الثقيلة والخفيفة.

تعتبر ألمانيا من أقل الدول التي لديها نسبة بطالة حيث أن البطالة فيها بلغت 4.7% فقط من إجمالي عدد السكان الألمان، يعد الاقتصاد الألماني مثال يحتذى به في جميع دول العالم نظراً لكنه تجربة ناجحة ويجب أن تدرس فبالرغم من الظروف الاقتصادية الصعبة التي مرت بها دولة ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية، لم ييأس الألمان ونهضوا سريعاً من خلال وضع خطة للمؤسسات والمنشآت الصناعية والتجارية الصغيرة والمتوسطة مما دفع عجلة الإنتاج ونهض بالاقتصاد الألماني.

صفات الشعب الألماني

  • يمتاز الشعب الألماني “باحترام المواعيد بشدة”، لكونهم يرون أن احترام المواعيد من احترام الناس.
  • يعتبر الشعب الألماني “من أكثر الشعوب المنظمة” التي تهتم بالترتيب والتنظيم في كل شيء.
  • شعب متفاني في العمل لأقصى درجة فهم من أنجح الشعوب في العمل بالإضافة إلى امتلاكهم لأقوي اقتصاد في العالم.
  • شعب “صريح في الكلام بشدة” ويكره الكذب.
  • يمتاز الشعب الألماني “بالكرم الشديد وحسن الضيافة”.
  • من أثر الشعوب التي تعتز بلغتها الأم ولا يتحدثوا إلا بها سوي في أضيق الظروف.
  • يقدم الشكر والامتنان في كل الواقف.
  • لا يتحدث إلا بصيغة الاحترام.
  •  لا يبالغوا في الغني.
  • يحبون السفر ويعشقون الرحلات والذهاب لأماكن جديدة.

طريقة تفكير الألمان ونظرتهم إلي النساء المسنات

يفكر “الشعب الألماني” بطريقة عقلانية للغاية فهو “من أكثر الشعوب المنظمة في العالم” التي تقدس العمل والنظام، تختلف نظره الألمان للمرأة المسنة عن نظرة باقي الشعوب حيث إنه المرأة المسنة في ألمانيا تركب الدراجة الهوائية وتمارس حياتها بشكل طبيعي، المرأة في ألمانيا جزء لا يتجزأ من المجتمع وليست مهمشه كباقي البلاد.

عيوب الشعب الألماني

  • يعتبر “الشعب الألماني” من الشعوب “المنغلقة على نفسها” التي لا تحب الاختلاط فهي منغلقة على نفسها بصورة كبيرة ولا تحب تكوين صداقات جديدة.
  • لا يتحدث “الشعب الألماني” سوي “اللغة الألمانية”، لذلك يجد باقي الشعوب صعوبة في التعامل مع الألمان.

اقرأ أيضاً: قنبلة ضخمة تعود إلى الحرب العالمية الثانية غرب ألمانيا

زر الذهاب إلى الأعلى