عملية استئصال الثدي
صحة

عملية استئصال الثدي

عملية استئصال الثدي

في الحقيقة عملية استئصال الثدي من العمليات الدقيقة للغاية التي لها أبعاد صحية بسبب الإصابة بمرض سرطان الثدي ولكن لها أيضًا أبعاد نفسية من اللازم مراعاتها عند التعامل مع المريضة وهذا بالتحديد ما يراعيه الدكتور عبد الرحمن عبد العال استشاري تجميل الثدي مدير مركز القاهرة لجراحات الثدي والتجميل عند التعامل مع تلك العملية الدقيقة.

عملية استئصال الثدي

يقوم الدكتور عبد الرحمن عبد العال باستئصال الثدي بشكل كامل أو جزئي لدواعي طبية وصحية تتطلب ذلك، وفي الغالب يتم الأمر عن طريق شق جراحي على طول الثدي، وهناك طرق أخرى تتم بها العملية والتي يتناقش بها الطبيب قبل العملية مع المريضة، وأيًا كانت الطريقة المتبعة فتتم بأفضل التقنيات المطبقة عالميًا وبأعلى استعدادات.

خلال الجراحة يزيل الطبيب العقد الليمفاوية التي توجد في منطقة الإبط لمنع انتشار الورم السرطاني، ومن الجدير بالذكر أن الدكتور عبد الرحمن عبد العال وبناء على خبرته الكبيرة في مجال تجميل وإعادة ترميم الثدي فهو يفضل تقديم للمريضة العديد من خيارات ترميم الثدي الحديثة والمتقدمة ومنها شريحة الشريان الثاقب والتي يتم فيها ترميم الثدي في نفس عملية استئصال الثدي عن طريق أخذ نسيج دهني وأجزاء من الجلد من البطن أو أماكن أخرى من الجسم، حتى لا تشعر السيدة بأي تغيير بعد العملية.

ترميم الثدي هدفع هو أن يعود الثدي بشكل طبيعي بقدر المستطاع ويحرص الدكتور عبد الرحمن على أن يكون الثديين متطابقين من ناحية الشكل والحجم والموضع، وبالرغم من كون تلك العملية الأخيرة أمر اختيار ولكن هناك دراسات كثيرة أثبتت أن المريضة التي تخضع لترميم الثدي باتت تشعر بالرضا بصورة أكبر وملحوظة وتمكنت من الاستمرار في حياتها سواء الشخصية أم الزوجية بصورة أفضل بالمقارنة بمن رفضت الخضوع للترميم

زر الذهاب إلى الأعلى