تطوير قطاع الأخشاب بعد حالة الكساد التي أصابت محافظة دمياط
منوعات

تطوير قطاع الأخشاب بعد حالة الكساد التي أصابت محافظة دمياط

بقلم / وائل العجمي

تطوير قطاع الأخشاب بعد حالة الكساد التي أصابت محافظة دمياط، حيث تم تطوير قطاع الأخشاب بعد حالة الكساد التي أصابت محافظة دمياط  أصبح أمر ضروري , و التي تعد الركيزة الأساسية للإقتصاد الدمياطي و مصدر الدخل الرئيسي لمعظم أهالي دمياط .

و يعتبر السبب الرئيسي لـ ” حالة الكساد “هو :

ارتفاع أسعار الأخشاب و مغالاة المستوردين لدرجة تخطت الإحتكار في ابشع صوره , فبعد أن كانت محافظة دمياط تصدر الأثاث لجميع أنحاء الجمهورية بل للعالم , أصبحت تصدر أبناءها لإمتهان أي وظيفة في محافظات مصر و خارجها  بعيداً عن صميم عملهم , كما تحولت دمياط من المحافظات الجاذبة للسكان الي محافظات طاردة للسكان و تحولت من بلد مصدرة للأثاث الدمياطي لبلد مستوردة للأثاث .

لذا وجب التدخل الحكومي لوقف نزيف صناعة الأثاث و إنقاذ ما يمكن إنقاذه و لهذا  :

فقد أولت الحكومة اهتماما كبير بقطاع صناعة الخشب  عن طريق التوسع في زراعة الغابات الشجرية للعمل علي تقليل الاستيراد وسداد احتياجات الصناعة  المحلية بل وضع رؤية مستقبلية للتصدير للأسواق الإقليمية والعالمية وذلك من خلال وضع رؤية موحدة بين كافة الوزارات والجهات المعنية والقطاع الخاص لتطوير هذا القطاع الهام ,

و قد قامت الدولة بإنشاء مدينة الأثاث بدمياط , و لكن ينقصها توفير المقومات الضرورية حتي تكون منارة عالمية في صناعة الأثاث و تشجيع المستثمرين علي إنشاء مصانع لإنتاج الألواح الخشبية المصنعة من المخلفات الزراعية وجريد النخيل وقش الأرز  و ساس الكتان كالخشب الحبيبي و خلق  حزمة حوافز استثمارية جاذبة  لهؤلاء المستثمرين لإنشاء مصانع لإنتاج ألواح MDF.

كما يجب تدخل الدولة لإنشاء  نظام صناعي  متكامل مستقل   والذي يعزز بشكل فعال عملية التصنيع والتحديث .

و بالتالي يعزز بشكل كبير القوة الوطنية لمنتج الأثاث مما يحقق مبدأ تكافؤ الفرص بما يتناسب مع المستوى المتقدم في العالم  فصناعة الأخشاب , و كفاءة استخدام هذا المورد الهام  لا تزال في بداية الطريق و مهمة التحول و الارتقاء و القفز لمكانة متقدمة مهمة ملحة بل و شاقة علي كافة المستويات و نحن جميعا واثقون في الدولة المصرية في تحقيق حلم الجمهورية الجديدة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى