> FB Twitter instagram youtube linkedin الإفتاء تجيب هل يجوز لأبناء المتوفي ميراث شقته الإيجار القديم؟ جريدة أخبارك
إسلاميات

الإفتاء تجيب هل يجوز لأبناء المتوفي ميراث شقته الإيجار القديم؟

الإفتاء تجيب هل يجوز لأبناء المتوفي ميراث شقته الإيجار القديم؟

حل الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق ورئيس اللجنة الدينية في مجلس النواب الجدل حول ميراث شقة مستأجرة بما يتفق مع قانون الإيجار القديم للشباب بعد وفاة المستأجر، وذلك في إجابة. إلى قضية تقول: “هل يحق للورثة أن يرثوا شقة بالإيجار القديم بعد وفاة المستأجر؟” قال: «إن المسكن المؤجر لا يورث، ولا يدخل في تركة الميت؛ لأن الميراث فيما كان المتوفى يمتلكه قبل الوفاة، وبالتالي فإن الإيجار ليس ملكية العقار المؤجر للمستأجر، بل ملكية حق الانتفاع فقط. لأن الاهتمام أن يكون ملكا لصاحبه، ولكن من حق الحاكم أن يحد مما يجوز، وغالبا ما يكون هذا من المباحثات التي حصرها الحاكم وجعل المنفعة بها للمالك المؤجر المنقول لمن كان مقيمًا. مع المستأجر لمدة سنة كاملة قبل وفاته.

الشقة المؤجرة بإيجار قديم لا تدخل الميراث

وأضاف جمعة، على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي، أن الشقة المستأجرة ليست من تركة المتوفاة، ولكن قد يكون نفعها حقًا لابنها الذي أقام معها لمدة ثلاثة عشر عامًا قبل وفاتها. مشيراً إلى أن الشقة المؤجرة بالإيجار القديم غير مشمولة بالميراث بين الإخوة.

لكن في حالة الشقة القديمة المستأجرة التي توفي مالكها، إذا أراد المالك أن يدفع المستأجر مالاً ليذهب إليه، فهل يكون هذا المال ميراثاً لجميع أفراد أسرة المتوفى؟ قال جمعة إن هناك حالتين، الأولى: أن فردًا واحدًا من عائلة المتوفى يسكن في هذه الشقة مثل زوجته وعدد قليل من أبنائه، وفي هذه الحالة يتم تقسيم النقود بينهم، وبالتالي يجب على صاحب المنزل تغيير العقد بعد وفاة صاحبه، وإبرام عقد شرعي لورثته.

علي جمعة يطالب بإلغاء قانون الإيجار القديم

يذكر أن د. علي جمعة مفتي الجمهورية السابق ورئيس اللجنة الدينية في مجلس النواب حاليا، دعا مجلس النواب إلى إلغاء قانون الإيجارات القديم قائلا: “لسنا بحاجة لا سيما وأن ما أدى إلى سن هذا القانون في الماضي يعمل على استقرار الناس “. في بيوتهم وعدم تفريقهم، لكن الأمور تغيرت الآن “.

وتابع جمعة “لقد اجتزنا هذه المرحلة وعلى البرلمان أن يلغيها، لأن عقد الإيجار يجب أن يكون مؤقتا وليس دائما، خاصة وأن الكثيرين منا يعانون من هذا القانون الجائر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى