> FB Twitter instagram youtube linkedin علاقة رنا سماحة وزوجها تثير الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي .. ماذا حدث؟ جريدة أخبارك
فن

علاقة رنا سماحة وزوجها تثير الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي .. ماذا حدث؟

رنا سماحة فنانة شابة لم ترغب في إثارة الجدل في وسائل التواصل الاجتماعي وعبر الإنترنت بصفة عامة، ولكن ما حدث كان عكس ذلك حيث تداولت أخبار كثيرة تفيد بأنها قد انفصلت عن زوجها، ولكن ماذا كان رد فعلها على هذا الأمر؟

رنا سماحة

انتشر خبر انفصال الفنانة رنا سماحة عن زوجها بعد اكتشاف قيامها بإزالة كافة الصور التي تجمع بينها وبين زوجها.

رنا سماحة
رنا سماحة

قامت الفنانة بالرد على هذه الأخبار موضحة بأنها لا تود احتلال أي تريند وأشارت إلى أن علاقة أي زوج بزوجته هي أمانة لابد من الحفاظ عليها وعدم الإفشاء بأي أسرار خاصة بهما.

هذا وقد نشرت الفنانة على صفحتها الرسمية على منصة الفيس بوك منشور تشير فيه إلى أن المرأة أمانة لابد من الحفاظ عليها وصونها والحفاظ على أسرارها حيث أشارت إلى أن من يقوم بإجراء ذلك هو الشخص الأصيل وأوضحت ذلك بوصف “ولاد الأصول”.

كما قامت بسرد ووصف عن “ولاد الأصول” قائلة أنهم هم من يستطيعوا صون السيدة التي معهم ولا يقوموا بالكذب أو الادعاء بالباطل أو خيانة الأمانة أو الفجر في الخصام.

وأكملت وصفها أيضًا مشيرة إلى أنهم ليسوا بحاجة إلى استعطاف أي شخص أو الادعاء المثالية.

وأوضحت الفنانة رنا سماحة أن “ولاد الأصول” يتركون الأخلاق التي يتحلون بها تصفهم ولا يقوموا بالحديث عن صفاتهم دومًا بشكل مبالغ فيه.

وأشارت أنهم أيضًا لا يقومون بذكر الغير سوى بالخير وعند المفارقة يفارقون بالإحسان ودائمًا يتذكرون الفضل ولا ينسونه.

وأكملت تصريحاتها في نفس السياق مشيرة إلى أن صفات “ولاد الأصول” التي ذكرتها هي الصفات التي أمر الله الإنسان أن يتحلى به وهي المعنى الأصلي للإنسانية.

وأوضحت أن عدم توافر هذه الصفات في شخص تعني عدد من الأمور، مثل:

  • عدم التربية الصحيحة
  • قلة الدين
  • انعدام الأخلاق

وأجدرت أن هذه العوامل لا يمكن تزيينها أو القول أن هذا مجرد تريند وحسب.

ونصحت الجميع ألا يتهافتون على التريند القادر على جعل الأشخاص لا يهتموا بأخلاقهم وتربيتهم وأصولهم، فأشارت أن الشخص يعيش حياته ويسير في رحلة لن يبقى منها سوى السيرة الحسنة والأعمال الطيبة والكلمة الصادقة.

اقرأ أيضًا: رنا سماحة في تعليق علي أنباء انفصالها

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى