تحرك مصري لإنقاذ منزل أم كلثوم بالدقهلية بعد استغاثة أحفادها
مادة إعلانية
مادة إعلانية
فن

تحرك مصري لإنقاذ منزل أم كلثوم بالدقهلية بعد استغاثة أحفادها

مادة إعلانية

استجابت مؤسسة “حياة كريمة” لدعوات إنقاذ منزل أم كلثوم وترميمه في محافظة الدقهلية “بدلتا مصر” بعد سنوات من استغاثة أحفادها.

محتوي إعلان

تحرك مصري لإنقاذ منزل أم كلثوم بالدقهلية في السنبلاوين

منزل أم كلثوم

محتوي إعلان

وأطلق “عدلي سمير”، حفيد الشيخ خالد الشقيق الأكبر لأم كلثوم، استغاثة على قناة “القاهرة والناس”، لمطالبة المسؤولين على ترميم المنزل الواقع في قرية طماي الزهايرة بمركز السنبلاوين.

وأوضح “سمير” أن هذا المنزل بناه والد “أم كلثوم” الشيخ إبراهيم، وفيه ولدت “أم كلثوم” وعاشت لمدة 15 عامًا، ثم انتقل المنزل لجده “الشيخ خالد”، مؤكداً على تردد الزائرين عليه من كل دول العالم.

وأعلنت مؤسسة “حياة كريمة لتنمية قرى الريف المصري” عن “إعادة ترميم منزل كوكب الشرق أم كلثوم، التي تمثل تراثنا الفني والإنساني وتاريخا عظيما للأمة بأكملها”.

وقالت “حياة كريمة”، في بيان، الاثنين: “إيمانًا بأن الحفاظ على الفنون والثقافة والتراث المصري لا يقل أهمية عن أي نشاط تنموي، ومن منطلق الحرص على تراثنا قررنا أن نحظى بشرف إعادة ترميم منزل سيدة الغناء العربي أم كلثوم بقرية طماي الزهايرة”.

وقال “حفيد الشقيق الأكبر” لأم كلثوم إن أحفاد سيدة الغناء العربي: “لا يستطيعون ترميم منزل أم كلثوم لاستقبال الزائرين من كل أنحاء العالم”، موضحا أن “تركة أم كلثوم انفردت بها شقيقتها وزوجها فقط”.

وأضاف “حفيد الشقيق الأكبر” في تصريحات تليفزيونية: “عزة أنفسنا تمنعنا من أن يقوم أي شخص غير مصري بترميم البيت، وأطلب من بلدي مساعدتنا في ترميم بيت أم كلثوم الوحيد، ورفضنا أي مساعدات خارجية”.

اقرأ أيضاً: تعرف على موعد عرض فيلم تسليم أهالي لدنيا سمير غانم

محتوي إعلاني إضافي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى