الابتسامة مفتاح المحبة ومنفذ عبور الشخص إلى قلوب الآخرين
مقالات

الابتسامة مفتاح المحبة ومنفذ عبور الشخص إلى قلوب الآخرين

بقلم / أ. عبد الله عقل

الابتسامة مفتاح المحبة ومنفذ عبور الشخص إلى قلوب الآخرين ، والجسر الذي تنبع به العلاقات بين الشخصيات وتنمو.

الابتسامة مفتاح المحبة

فكم من شخص جذبنا للتعرف إليه وقد كانت هي المفتاح؟ وكم من فرد نفّرنا منه جراء عبوسه وتجهمه؟! .

فالابتسامة روعة في الروح ينعكس على السمات فيزيد من روعتها .. يوجد الكثير من إمتيازات الابتسامة، وهي مثلما يأتي .

تُقلّل من ظهور التجعدات، وتأخير عملية الشيخوخة، حيث تعكس الابتسامة الطابع العام للفرد، وتعكس عمره و تضيف إلى إحساس الناس بالطمأنينة والراحة والود و تضيف إلى السكون، حيث يدعم تدشين الإندورفين إلى البدن، وبذلك تُقلّل من الإجهاد الرومانسيّ والجسديّ و تُساعد على القضاء على الوضعية المزاجيّة السيئة.

 

مثل:

الكآبة، والقلق، وتقود إلى الشعور المستديم بالرضا و تعمل على تكوين علاقات اجتماعية ومشاعر متبادلة مع الآخرين.

تُعيد الموضوعات إلى مجراها السليم، وهي أكثر فعاليّة من المحادثة أو الخطبة و تعمل على تنقيح المظهر، وهي باعتبار أداة منخفضة الثمن للغايةً لتجميل المظهر الشخصي ..

تُعتبر  سر آسر، وسلطان قاهر، خسر كان النبي محمد صلّى الله فوق منه وسلّم مستديم البشاشة، والبشاشة لا تُفارقه، والبشر طلق في محياه.

حيث يقول الحوار النبويّ الشريف: ((ما رأيتُ واحد منًا أكثرَ تَبَسُّمًا من رسولِ اللهِ – صلَّى اللهُ فوقهِ وسلَّم)).

ولذلك لا بدّ من الاقتداء بالنبي الكريم، والمواظبة عليها، كما تُعتبر واحدة من الطرق التي تزيد من حسنات الإنسان.

فقد صرح رسولنا الكريم: ((تَبَسُّمُكَ في وجْهِ شقيقِيك لكَ صدَقةٌ))

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى