لقاحات كورونا تزيد الأجسام المضادة في جسم الأمهات المرضعات
صحة

عاجل: ” لقاحات كورونا تزيد الأجسام المضادة في جسم الأمهات المرضعات “

عاجل: ” لقاحات كورونا تزيد الأجسام المضادة في جسم الأمهات المرضعات “، حيث قد أكدت دراسة تابعة لجامعة فلوريدا بأمريكا عن كثرة الفوائد التي تقدمها اللقاحات للأمهات المرضعات، ووفقًا للباحثين في هذه الدراسة التي نشرت في مجلة Breastfeeding Medicine، يُظهر لبن الثدي للأمهات المرضعات الذين تلقوا اللقاح، بوجود كمية كبيرة من الأجسام المضادة التي تساعد علي حماية الرضع من الإصابة بعدوى…

لقاحات كورونا تزيد الأجسام المضادة في جسم الأمهات المرضعات

لقاحات كورونا تزيد الأجسام المضادة داخل جسم الأمهات المرضعات

بناءً علي مجموعة الدراسات التي تم تنفيذها والتي أكدت علي أن هناك تجانس شديد للأجسام المضادة في دم الأم ولبن الأم وخصوصاً بعد التطعيم بالجرعة الثانية، ولتي تتمثل في حوالي 100 ضعف مستوي الأجسام المضادة في الطبيعي، وتعد هذه النسبة كبيرة جداً، ولذلك أكد الباحثين علي أن اللقاحات تساعد علي حماية الأم والطفل من العدوي، وتعد سبب مقنع لكافة النساء الحوامل أو المرضعات للحصول علي التطعيم، وذلك لزيادة نسبة الأجسام المضادة ضد كورونا والتي تقوم بنقلها إلي أطفالهن

هل يمكن أن تنتقل العدوي للأطفال الرضع؟

لقاحات كورونا تزيد الأجسام المضادة داخل جسم الأمهات المرضعات

حيث يعد جهاز مناعة الأطفال مختلفاً تماما عن البالغين، وفي الغالب ما يكون غير قادر علي محاربة العدوي بمفرده، وهذا ما يجعلهم أكثر عرضة للمخاطر في هذا الوقت، وخاصة لأن ليس هناك لقاح لصغار السن، ولن يمكن أن يتوفر في الوقت الحالي، ولذلك يعد حليب الأم هو المصدر الوحيد الذي يوفر لهم الحماية الكافية وتشكيل  “مناعة سلبية” لهم.

ويتابع العلماء دراستهم لمعرفة كيف أن حليب الأم يمكن أن يكون به الأجسام المضادة لكورونا وذلك بعد التطعيم، وكيف يمكن حماية الأطفال، ويحاولوا معرفة المدة التي توجد فيها هذه الأجسام في حليب الثدي ومدى فعاليتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى