> FB Twitter instagram youtube linkedin نائب يواجه الموت بسبب سخان كهربائي جريدة أخبارك
حوادث

نائب يواجه الموت بسبب سخان كهربائي

نائب يواجه الموت بسبب سخان كهربائي حيث تعرض النائب أحمد بلال، عضو مجلس النواب، لواقعة كانت سوف تنهي حياته بعد تعرضه للموت بسبب سخان كهربائي، تعرض لعطل وتسبب في حدوث ماس كهربائي، وقال النائب عبر صفحته الشخصية: «النهاردة كنت هموت بسبب ماس كهربائي من سخان، رغم إنه جديد وما زال في الضمان، بلغت الشركة عن مشكلة تسرب مياه في سخان، وكل مرة يبعتوا حد من الصيانة والمشكلة متتحلش، لحد ما بعتوا حد تسبب إن السخان يكهرب الميه وحنفيات البيت»، موضحا أنه وابنه كانو هيموتوا.

النائب بعد ما الشركة صلحت السخان بفتح حنفية المطبخ اتكهربت

وقال بلال معلقا على الواقعة، إنه اشترى سخان كهربائي حديث وهو الان مازال في الضمان، ووجد به عطلًا جعله يسرب المياه، فتواصل مع خدمة العملاء لطلب الصيانة أكثر من مرة، وفي كل مرة لم تكن المشكلة تتحل، وفي كل مرة كانت تتطور المشكلة أكثر: «آخر مرة جالي حد عشان الصيانة كانت إمبارح وجاي النهاردة بفتح حنفية المطبخ اتكهربت».

الشركات تتعامل مع العملاء كرقم مبيعات

وأضاف النائب أنه بعد الحادث تواصل مع الشركة مرة أخرى وطلب ان يتحدث إلى المسؤول في الشركة، ولكن لم يتمكن من الوصول له مما زاد من غضبه، معبرًا عن غضبه من استهتار الشركات بحياة عملائها، بحسب قوله، مضيفا أن الشركات أصبحت تتعامل مع العملاء كـ«رقم في المبيعات» وليس إنسانًا يجب حمايته من الخطر وخدمته بشكل لائق، وبدلا من تصنيع أجهزة تسهل الحياة على الإنسان يصنعون أجهزة يمكنها أن تنهي حياته.

وأشار إلى أن أغلب الشركات لا تراعي ربنا في حماية الإنسان من الأخطار التي يمكن أن يتعرض لها من الأجهزة: «هذه الشركات تتعامل على اعتبار إن الأرقام الضخمة هتحميها من تطبيق قانون حماية المستهلك»، متابعًا: «قانون حماية المستهلك محتاج يتراجع عشان يكون فيه ردع أكتر من كدا».

سأحرر محضرا بالواقعة

وأعلن  أنه سيقوم بإتخاذ كافة الأجراءات القانونية والإجراءات اللازمة ضد الشركة المنتجة للجهاز بسبب هذه الواقعة التي كادت تنهي حياته بسبب ماس كهربائي: «أنا مش هسيب حقي، وهتخذ كافة الإجراءات القانونية»، موضحًا أنه سيحرر محضرًا في الشرطة ضد الشركة كبداية، لأن الموضوع تحول من عطل فني إلى عملية إنهاء حياة، بالإضافة إلى تقديمه شكوى في جهاز حماية المستهلك، وسيتابع الأمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى