> FB Twitter instagram youtube linkedin نصائح للأمهات للتعامل مع الأطفال جريدة أخبارك
منوعات

نصائح للأمهات للتعامل مع الأطفال

نصائح للأمهات للتعامل مع الأطفال حيث تختلف طرق الأمهات في وسائل تربية الأطفال والتعامل معهم من اليوم الأول للولادة حتى يكبروا ويصبحو شباب ذو شأن في المجتمع، تهدف الام بكل الطرق للوصول إلى التربية الإيجابية، بين الحماية الزائدة والمثالية المفرطة، وفقًا لمعايير عدة قد تعد حلا لمشكلات الأطفال، ويمنع البعض الآخر أبنائهن من التعامل مع الغير، وهو ما يجعلهم لا يثقون في أنفسهم وفي الآخرين.

روشتة للأمهات ونصائح للتربية الإيجابية والبعد عن المثالية

سارة سيف مدربة التربية الإيجابية، قامت بوضع روشتة للأمهات ونصائح للتربية الإيجابية والبعد عن المثالية في علاقتهن بأطفالهن، حيث انها قالت  كانت واحدة ممن وقعن في فخ المثالية من قبل والدها والتربية الإيجابية من قبل والدتها: «مينفعش أزعل ولا أجوع ولا نبرد ولا نضايق ولا نتخانق مع بعض، كانت بتحمينا منه، ومحتكش بالآخرين، والدي كان بيحترمنا جدًا ولازم أبقى الأفضل طول الوقت حتى لو حد ضايقني، وحسيت بتخبط لما بدأت أتعامل مع الآخرين وشخصيات وفئات عديدة».

حيث وضحت مدربة التربية الإيجابية، نصائح للأمهات قائلة:«اكتشفت التربية على قد ما فيها حسن نية، وإن البنت ما تتعاملش مع حد ولا تركب مواصلات علشان محدش يضايقها، ده ممكن نستخدمة مع طفل 5 أو 6 سنين إنما مينفعش مع شابة هتواجه المجتمع وتعيش فيه وتبقى مسؤولة وأم، لازم نخليهم يكتسبوا خبرات».

بلاش إحباط وتقليل من الثقة في النفس

وأكملت: «هناك ضغوطات يتم تحميلها على الصغار، أولها هو التشجيع على التفوق وأن يصبح الطفل الأفضل طوال الوقت، وهو ما يجعله يدخل في دوامة الإحباط، في أمهات بتقول ليه نقصت درجة في الامتحان ده، ده أكيد تقصير منك».

وفيما يخص المشكلة الثانية هي «الإرضاء» تقول: «الناس عندها مشكلة كبيرة وهي محاولة إرضاء جميع الأشخاص، وشيل الهم ولما حد بيشتكي بتبقى الأم حاسة بضغط وعدم رضا، فلابد من الاستجابة للأطفال ومشاعرهم، فضلًا عن إحساسها بنصرة المظلوم وتلعب دور المنقذ».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى