> FB Twitter instagram youtube linkedin كلمة الرئيس السيسي لمؤتمر العمل العربي
سياسة

كلمة الرئيس السيسي لمؤتمر العمل العربي بحضور 21 دولة

كلمة الرئيس السيسي لمؤتمر العمل العربي بحضور 21 دولة، قالت وزارة القوى العاملة، حيث السيسي بإلقاء كلمة مسجلة اليوم 5/9/2021، لمؤتمر العمل العربي في دورته رقم 47 المنعقد بالقاهرة، وذلك بحضور الدكتور / مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء الذي كان نيابة عن الرئيس، والسيد / أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، ويمتد المؤتمر إلي 12/9/2021.

كلمة الرئيس السيسي لمؤتمر العمل العربي

  • قام الرئيس السيسي بإلقاء خطاب مسجل اليوم 5/9/2021، لمؤتمر العمل العربي في دورته رقم 47 المنعقد بالقاهرة
  • شاركت 21 دولة عربية وقد تم تمثيلها من خلال عدد : 16 من وزراء العمل العربي، وعدد 4 من رؤساء الوفود وعدد 415 من الأعضاء المشاركين من وفود منظمات أصحاب العمل وكذلك الاتحادات العمالية والنوعية والمهنية ، وممثلي الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، واتحاد الغرف التجارية العربية ومنظمة العمل الدولية، وعدد من السادة السفراء والشخصيات البارزة.
  • وصرح فايز المطيري، المدير العام لمنظمة العمل العربية، في آخر تصريحاته: موضحاً الظروف الاستثنائية والصحية الطارئة للمؤتمر المنعقد هذا العام، مشيراً بأن منظمة العمل العربية أخذت في اعتبارها العديد من التدابير وإجراءات الحماية وفي إطار الخطة التي تم تعديلها سابقاً لعمل التدابير اللازمة لتقليل احتمالية انتشار فيروس كورونا، وتأمين صحة وسلامة الوفود المشاركة خلال مدة انعقاد المؤتمر.

كلمة الرئيس السيسي لمؤتمر العمل العربي

تفاصيل مؤتمر العمل العربي

  • تناولت الدورة رقم 47 الكثير من الموضوعات الهامة، أبرزها ما جاء خلال التقرير المقدم من  المدير العام لمكتب العمل العربي فايز المطيري ، والذي كان عنوانه: ريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة والطريق نحو التنمية المستدامة والتمكين، بالإضافة إلي التقرير المقدم عن نشاطات وإنجازات منظمة العمل العربية خلال سنة 2019 وسنة 2020، ومتابعة تنفيذ قرارات مؤتمر العمل العربي، والمسائل المالية والخطة والموازنة ، وتطبيق الاتفاقيات وتوصيات العمل العربية ، بالإضافة عن مذكرة المدير العام لمكتب العمل العربي حول الدورة 109 لمؤتمر العمل الدولي بجنيف 2021.
  • قد تناول المؤتمر عدد 2 من البنود الفنية وهي :
  1. البند الأول: يتناول نتيجة تأثير التطور التكنولوجي على بيئة العمل والصعوبات التي تواجهها الدول العربية في التحول الرقمي وخاصة بعد أزمة كورونا التي أدت إلى تسريع وتوسيع استخدام التقنيات الرقمية واللجوء إلى تنظيم أساليب العمل بطرق بديلة لضمان استمرارية الأعمال.
  2. البند الثاني: يتناول المتطلبات الخاصة بالاقتصاد الأخضر لإتاحة العديد من فرص العمل، حيث غيرت هذه الأزمة الطارئة ترتيب الأولويات ، و أبرزت عدة جوانب لتعزيز الاقتصاد الأخضر ، وأتاحت الفرصة لوضع وتنفيذ سياسات واستثمارات تحفز أنشطة الاقتصاد الأخضر كجزء من خطة التعافي المستدامة طويلة الأمد ، ويتيح المؤتمر هذا العام مناقشة هذين الموضوعين والخروج بتوصيات تدعم متخذي القرار في الدول العربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى