> FB Twitter instagram youtube linkedin الكنيسة تتخذ قرارات عاجلة جريدة أخبارك
صحة

الكنيسة تتخذ قرارات عاجلة

الكنيسة تتخذ قرارات عاجلة حيث اعلنت الكنيسة عن اتخاذ عدد من إيبارشيات الكرازة المرقسية، قرارات عاجلة مساء اليوم، للوقوف ضد متحورات فيروس كورونا المستجد، وذلك في 5 محافظات، وذلك مع إعلان وزارة الصحة دخول مصر رسميا المرحلة الرابعة للوباء، ورصد الكنائس تزايدا كبيرا في أعداد الإصابات بمتحور «دلتا بلس» من فيروس كورونا بين أوساط الأقباط.

قرارات مطرانية حلوان والمعصرة

ففي القاهرة، أصدر القمص ميخائيل جرجس، وكيل مطرانية حلوان والمعصرة، قرارا بتخفيض نسبة حضور القداسات إلى 50% من الطاقة الإستيعابية للكنيسة بواقع فرد بكل دكة، وكذلك الأنشطة والاجتماعات ومدارس الأحد، مع تعليق صلوات الثالث والحميم بالمنازل وأن تتم صلوات المعموديات بحضور الوالدين وفردين آخرين فقط، ويتم الصلاة بالمقابر بالنسبة للمتوفين بكورونا، ولا يستثني احد من ذلك، أما حالات الوفاة الأخرى تصلى في فناء الكنيسة، مع إيقاف «الافتقاد المنزلي ومناولة المرضى» حتى إشعار آخر.

قرارات
قرارات

وطالب وكيل المطرانية، كل من شعر باي عرض من اعراض الفيروس يبقي في المنزل حتي يتم شفاؤة ، مع التشديد على الإجراءات الاحترازية، ومنها التباعد، الكمامات، قياس الحرارة، المطهرات، مشيرا إلى أن تلك القرارات جاءت نظرا للارتفاع الملحوظ لأعداد المصابين بفيروس كورونا من المتحور «دلتا بلس» في أماكن عديدة بالإيبارشية، وحرصا على سلامة الجميع، قائلا: «نسأل الله أن يشمل العالم بالسلام الكامل والطمأنينة ويحفظ بلادنا مصر الغالية، وسيتم العمل بهذا القرار اعتبارا من الثلاثاء المقبل وحتى 25 سبتمبر الجاري، حيث يعاد تقييم الوضع طبقا للمستجدات».

قرارات جديدة في كنائس عزبة النخل

أما الأنبا سيداروس، الأسقف العام لكنائس عزبة النخل، فبعد قراره بتعليق القداسات في كنائس عزبة النخل لمدة 15 يوما، قام بإصدار قرار جديدا بوقوف كافة الرحلات والمصايف والمؤتمرات والكرنفالات والحفلات بدءا من 15 سبتمبر وحتى إشعار آخر، معلنا إلى أنه لن يسمح لأي فرد بدخول الكنيسة إلا مرتديا الكمامة مع الالتزام بعدم خلع الكمامة أثناء القداس، إلا عند التناول فقط، وضرورة إحضار الأدوات الخاصة، مثل مطهر اليدين واللفافة وزجاجة المياه والايشارب للسيدات.

قرارات
قرارات

حيث قام الأسقف بمطالبة الأقباط، مراعاة قواعد التباعد الاجتماعي والالتزام بمسافة مترين على الأقل، والجلوس بحسب العلامات الارشادية بمقاعد الكنيسة، وتوجيهات للخدام المكلفين بالنظام، وعدم الحضور إلى الكنيسة في حال الشعور بأي مرض أو تعب، وذلك حفاظا على الصحة العامة، ومنع الانتظار أو التجمع بفناء الكنيسة أو خارجها بعد الانتهاء من القداس بأي شكل من الأشكال.

قرارات مطرانية شبرا الخيمة

وفي القليوبية، أعلنت مطرانية شبرا الخيمة، أن لجنة إدارة الأزمات التابعة للمطرانية انتهت إلى عدد من القرارات بإجماع الآراء، كان من أبرزها العودة إلى نظام الحجز المسبق بالنسبة لمشاركة الشعب في القداسات، وبنسبة 50% من سعة كل كنيسة، على ألا تزيد عظة القداس عن 15 دقيقة، بجانب السماح بمشاركة 40 فردًا فقط في صلوات الإكليل والجناز، وتناول المرضى في منازلهم، وصلاة القنديل.

كما نصت هذه القرارات على إلغاء قاعات وسرادقات العزاء وكذلك إيقاف الرحلات والمؤتمرات التي تقام خارج كنائس الإيبارشية، مع استمرار الأنشطة ذاتها داخل الكنائس.

وأعلنت المطرانية في بيانها، عن إعادة توزيع خدمة مدارس الأحد على أيام الجمعة من كل أسبوع بما يسمح لكل مرحلة دراسية بإقامة الخدمة الخاصة بها مرة كل شهر.

قرارات إيبارشية السويس

وفي السويس، أعلن الأنبا بموا، أسقف الإيبارشية، عقب اجتماعه مع كهنة الإيبارشية، ضرورة التأكيد على التزام كل فرد من الشعب بنظام الحجز المسبق لحضور القداس، ووقف زيارات الكهنة للمنازل، والاكتفاء بالافتقاد عن طريق التليفون، وقصر صلاة الحميم والثالث، والخطوبة بدون كتابة محضر بالقاعات الملحقة بالكنائس، مع التشديد على أن لا يزيد عدد الحضور عن 10 أفراد، واستمرار خدمة التربية الكنسية بالنظام المعمول حاليا، مع وقف كل الأنشطة والرحلات والحفلات ابتداء من 20 سبتمبر الجاري، والتزام المصلين في كل المناسبات بارتداء الكمامة والأماكن المخصصة لهم في الكنائس وعدم التزاحم.

بيان
بيان

قرارات إيبارشية المنيا

وفي إيبارشية المنيا، قال الأنبا مكاريوس، أسقف الإيبارشية، في بيان له، إن مصر دخلت في الموجة الرابعة من وباء كورونا وبدأت الأعراض تظهر على كثيرين، ولذا رأى مجمع كهنة الإيبارشية تخفيض عدد الحضور في القداسات والاجتماعات إلى 50% من عدد المقاعد بالكنيسة، وتوزيع أفراد الشعب على عدة قداسات على مدار أيام الأسبوع، وتقليل وقت القداس إلى ساعة ونصف، وكذلك بقية الاجتماعات، وتوزيع احتفالات النيروز على أيام الأسبوع، بحيث تحتفل كل مرحلة بمفردها على مدار أيام الأسبوع، وذلك بدلا من الحفلة الرئيسية ليلة العيد.

كما قررت الإيبارشية إيقاف جميع الرحلات والمؤتمرات ولقاءات اليوم الواحد بدءًا من اليوم الأحد، إلا ما هو داخل الإيبارشية فقط وبالنسبة المقررة، وتخفيض عدد المقاعد والحضور في قاعات العزاء إلى 50% من سعة القاعة، وإيقاف الافتقاد بالمنازل ومناولة المرضى في هذه الفترة وحتى إشعار آخر، وإقامة صلوات الثالث بالكنيسة مع الالتزام بالنسبة المقررة، على كل من يشعر بأية أعراض للوباء مهم كانت بسيطة أن يمتنع عن المجئ إلى الكنيسة حتى تمام الشفاء، والتشديد على الاجراءات الاحترازية (التباعد – الكمامة – قياس الحرارة – المطهرات)، ويعمل بهذه القرارات حتى 18 سبتمبر الجاري، حيث يعاد تقييم الوضع طبقا للمستجدات، وسيتم متابعة تطورات الوضع عن كثب واتخاذ ما يلزم من تدابير للحفاظ على سلامة أبناء الإيبارشية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى